بعد استقالة 5 من أعضائها.. هل تسبب السويدان في تصدٌّع مؤسسة ابن تاشفين..؟

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ 24 ” من مصادر موثوقة أن 5 أعضاء بارزين من المجلس الإداري لمؤسسة ابن تاشفين للدراسات والأبحاث والإبداع التي يترأسها الشيخ السلفي عادل رفوش، قدموا استقالة جماعية من الجمعية لأسباب ارجعتها مصادرنا إلى ماوصفته ب (حياد المؤسسة عن أهدافها العلمية والبحثية التي أسست من اجلها)
وبحسب مصادر مقربة من المؤسسة المذكورة فالامر يتعلق بقيادات بارزة في مقدمتها الشيخ السلفي حماد القباج الذي كان يشغل المدير التنفيذي للمؤسسة، إلى جانب الشيوخ حسن الشنقيطي، كمال عويطا،محمد شوقي ومحمد السردي الذين كانوا اعضاءا بالإدارة التنفيذية للمؤسسة المذكورة.

وإذا كانت الأخبار الرائجة قد أرجعت دواعي الاسقالة إلى حياد المؤسسة عن أهدافها العلمية والبحثية وانشغالها بالأنشطة الإشعاعية التظاهرية حسب وصف الأشخاص االمستقيلين، فإن المهتمين بالشأن الديني والجمعوي بمدينة مراكش، لم يستبعدوا أن تكون استضافة الداعية الكويتي طارق السويدان غير المرغوب فيه بالمغرب من طرف رئيس المؤسسة الشيخ السلفي عادل رفوش ،وماترتب عن ذلك من عملية الحبل بين المؤسسة وسلطات ولاية مراكش التي رفضت الترخيص له بإلقاء محاضرة تحت عنوان (الرسول القائد ) بمدينة سبعة رجال،(أن يكون) ذلك من الأسباب المباشرة التي القيادات السلفية المذكورة، إلى وضع حد لارتباطاتهم وانشطتهم داخل مؤسسة ابن تاشفين للدراسات والأبحاث. حسب المصادر ذاتها.

تبقى الإشارة أن الجريدة حاولت في إطار الرأي والرأي الآخر الاتصال بعادل رفوش رئيس المؤسسة لتأكيد هذه الأخبار أو نفيها غير أن جميع محاولاتنا باءت بالفشل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة