بعد اختفاءها لسنوات..”الثريا الكبرى” تزين جامع القرويين من جديد + صور

حرر بتاريخ من طرف

بعدما تم نقلها إلى متحف اللوفر بفرنسا للمشاركة بها في معرض انتهى عام 2015، ظهرت “الثريا الكبرى” اليوم الاحد 22 شتنبر الجاري تزين من جديد وسط جامع القرويين، وذلك عقب حملة واسعة  على مواقع التواصل الاجتماعي لاعادة هذا الرمز التاريخي للمدينة و للمغرب ككل .

وكان المندوب الجهوي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في فاس- مكناس، قد خرج بتصريح خص به الصحافة، قبل أسابيع، بعد الضجة التي أثارها اختفاء “الثريا الكبرى”  بين المهتمين بالتراث، سواء في مدينة فاس، أو خارجها، أكد خلاله أن الثريا عادت من فرنسا، وتوجد، حاليا، في متحف البطحاء في المدينة القديمة.

وقال المندوب في رده على سؤال، وجهته إليه “إكونوميست”، بخصوص حقيقة اختفاء “الثريا الكبرى” من جامع القرويين، (قال) إن المغرب سبق أن نقل القطعة الأثرية إلى متحف “اللوفر” في باريس، بداية عام 2015، لعرضها ضمن 300 قطعة أثرية من تاريخ المغرب، بفعاليات معرض المغرب في العصور الوسطى Le Maroc médiéval، الذي نظم من 4 مارس 2015 حتى 3 يونيو من السنة نفسها.

حري بالذكرأن “الثريا” المذكورة، التي يزيد عمرها عن 11 قرنا، تزن حوالي طن و700 كيلوغرام، قطرها يصل إلى مترين وعشر سنتمتر، وارتفاعها إلى مترين وخمسة وثلاثين سنتمترا.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة