بعد إيداعه السجن.. ضحية سعد لمجرد تخرج بأول تصريح

حرر بتاريخ من طرف

في أول رد على قرار إيداع الفنان المغربي سعد لمجرد السجن، عبرت اليوم الثلاثاء لورا بريول، ضحية “المعلم” عن سعادتها بوضع لمجرد رهن الاعتقال الاحتياطي بأحد السجون الفرنسية في انتظار البت في قضيته.

وقالت بريول، في تغريدة على تويتر، “شكرا لأصحاب هاشتاغ ما ساكتش، وللمقاطعين، ورسائل الدعم، وأخيرا العدالة”.

وقرر قاضي الحريات بمحكمة الاستئناف بإيكس إن بروفنس، في فرنسا، يومه الثلاثاء، إحالة الفنان سعد لمجرد على السجن، بتهمة الاغتصاب.

وكان قاضي التحقيق الفرنسي قد وجه للمغني المغربي نهاية شهر غشت الماضي، تهمة الاغتصاب وقرر وضعه تحت الرقابة القضائية، مخالفا لما طلبته النيابة بإبقاء لمجرد رهن الحبس الاحتياطي، حيث حصل على السراح مقابل كفالة مالية ناهزت 150 مليون بعدما كان قد اعتقل من طرف عناصر الدرك في مدينة “سان تروبيه”، بتهمة اغتصاب جديدة تتهمه بها فتاة فرنسية تبلغ من العمر 29 عاما.

وقد طعنت النيابة العامة في قرار قاضي التحقيق بشأن الفنان المغربي الذي سبق له وأن اتهم في قضايا اغتصاب مماثلة، كما كان منتظرا، ما جعله يعود وراء القضبان من جديد.

ويشار أن المدعي العام الفرنسي، أمر بفتح تحقيق جديد مع سعد لمجرد في قضية الاغتصاب الجديدة بعد توصله بتسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة بفندق “ارميتاج” مكان حدوث الواقعة أواخر شهر غشت الماضي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة