بعد إقالته…نشطاء “شامتين في بوسعيد”

حرر بتاريخ من طرف

خلف خبر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد موجة من السخرية بين رواد العالم الازرق، الذين لم يتركوا الفرصة تمر دون التعليق على الخبر، سيما وأن بوسعيد كان اول المهاجمين للمغاربة المقاطعين، وأول من دافع عن الشركات التي طالتها المقاطعة.

وفي تعليقه على خبر إقالة الملك لبوسعيد، قال أحد النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، “أن الله يمهل و لايهمل”، في إشارة الى الموقف الذي اتخذته الوزير المُعفَى من المقاطعة و المقاطعين، حين وصف هؤلاء “بالمداويخ”، فيما سارع البعض الى تبادل التبريكات كوسيلة للسخرية من بوسعيد، إذ لازال الجميع يتذكر وصفه للمغاربة المقاطعين بذلك الوصف في الأيام الأولى للحملة الشعبية.

وحملت تعاليق مجموعة من النشطاء نوعا من الشماتة، من محمد بوسعيد، حيث ربط هؤلاء قرار إعفاءه بما اسموه “ذنوب المداويخ”، و اعتبروا القرار، رد اعتبار للشعب بعد وصفه ذاك، وهو الوصف الذي اعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشره، مباشرة بعد انتشار الخبر، في تذكير بالواقعة.

ولم يكتفي النشطاء الفايسبوكيون بإعفاء وزير المالية فقط، بل طالبوا من الملك “يكمل خيرو” ، ويقوم بإقالة الحكومة ككل باعتبارها أفشل حكومة في تاريخ المغرب حسب تعبير أحد المعلقين.

تجدر الإشارة إلى أن بلاغا صدر عصر اليوم الاربعاء 01 غشت الجاري، عن الديوان الملكي تضمن خبر إقالة محمد بوسعيد في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة