بعد إعلان الزفزافي “الإضراب حتى الاستشهاد”.. إدارة السجون توضح

حرر بتاريخ من طرف

على خلفية تداول مجموعة من  المواقع الالكترونية خبر  إعلان ناصر الزفزافي ، قائد حراك الريف، عبر والده إضرابه عن الطعام حتى الموت، أوضحت المديرية العامة للسجون وإعادة الإدماج في بلاغ لها، أن إدارة سجن عين السبع، تفاعلت مع طلب النزلاء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة الذين رغبوا في تجميعهم بحي واحد، وذلك بعد أن تمكنت من إفراغ جناح جماعي بالحي الذي يأويهم.

واضافت أن إدارة المؤسسة “تفاجأت حين تلبية الطلب المذكور بمطالبة بعض هؤلاء النزلاء بإرجاع معتقل آخر على خلفية نفس الأحداث تم ترحيله تأديبيا وبشكل مؤقت إلى مؤسسة سجنية أخرى على إثر ارتكابه مخالفة تتمثل في إثارة البلبلة والفوضى بقاعة الزيارة، وبزنزانته لما رفضت الإدارة الاستجابة إلى طلبه الرامي إلى السماح بزيارته من طرف أحد الأشخاص الذي لا تربطه به أية صلة قرابة”.

وأكد المصدر ذاته أن إدارة السجن تفاجأت أيضا بطلب بعضهم إيواءهم بغرف انفرادية في تناقض تام مع طلبهم الأول، مهددين بالدخول في إضراب عن الطعام، وأفادت أن “الأهداف الكامنة وراء هذه السلوكات لا تمت بصلة بظروف اعتقالهم بالمؤسسة”.

وشددت المديرية في بلاغها على أن إدارة المؤسسة ستبقى حريصة على فرض النظام داخل المؤسسة، وعلى توفير ظروف اعتقال مطابقة للقانون لجميع النزلاء.

وكان ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف، والمعتقل بسجن عين السبع، أعلن عن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام والماء والسكر حتى الاستشهاد، من خلال فيديو نشره والده أمس الخميس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة