بعد إدانته بالإرهاب.. فرنسا تسحب الجنسية من شاب مغربي

حرر بتاريخ من طرف

سحبت السلطات الفرنسية الجنسية من فرنسي من أصل مغربي، بعد إدانته بتهمة السعي إلى الانضمام إلى الجهاديين في أفغانستان وفق أفادت به الجريدة الرسمية الفرنسية.

وكان القضاء الفرنسي قد حكم عام 2014 على محمد الهفياني، البالغ من العمر 36 عاما، بالسجن لمدة خمس سنوات، بعد إدانته بالسعي إلى الانضمام إلى الجهاديين في أفغانستان، بعد أن تم اعتقاله في باكستان عام 2012 رفقة فرنسييْن، قبل نقله إلى فرنسا بعد سنة من اعتقاله.

وكان القضاء قد حكم على محمد الهفياني (36 عاما) بالسجن خمس سنوات عام 2014 بعد إدانته بالسعي للانضمام إلى الجهاديين في أفغانستان. وتم اعتقال الهفياني في باكستان في 2012 برفقة فرنسيين اثنين، ونقل إلى فرنسا بعد سنة من اعتقاله.

وخلال اعتقالهم كان الرجال الثلاثة برفقة نعمان مزيش، وهو فرنسي من أصل جزائري اعتبر شخصية تاريخية في تنظيم القاعدة، وحكم عليه في 2018 بالسجن 14عاما بتهمة التورط في أعمال إرهابية.

وسحب الجنسية في فرنسا ممكن فقط للأشخاص الذين “اكتسبوها غكتسابا” ولأسباب محددة مثل إدانتهم بالخيانة أو الإرهاب. وحتى بعد إدانتهم بهذا النوع من التهم، يجب أن تكون الوقائع التي استدعت الإدانة قد حصلت خلال 15 سنة من الحصول على الجنسية.

وبين عامي 1996 و2016 سحبت الجنسية الفرنسية من 13 شخصا بعد إدانتهم بتهم إرهاب، بينهم خمسة خلال العام 2015 وحده، بحسب أرقام وزارة الداخلية.

ولا يمكن أن يتم سحب الجنسية إذا كان سيجعل الشخص المعني بدون جنسية، أو إذا كان الشخص قد ولد فرنسيا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة