بعد أزمة سياسية دامت 21 شهرا.. الحكومة الجديدة ترى النور في بلجيكا

حرر بتاريخ من طرف

بعد 21 شهرا من استقالة الحكومة السابقة، أعلن القصر الملكي البلجيكي اليوم الأربعاء عن تشكيل مجلس الوزراء الجديد.

وأكد القصر الملكي في بيان له أن الحكومة الجديدة ستؤدي اليمين الدستورية في أول أكتوبر.

وسيترأس السياسي الفلمندي الليبرالي، ألكسندر دي كرو، ائتلافا حكوميا يضم سبعة أحزاب، مع إقصاء حزبي “التحالف الفلمندي الجديد” وVlaams belang الفلمنديين المتشددين اللذين فازا بالانتخابات البرلمانية في مايو 2019.

وختمت بلجيكا بذلك رقما قياسيا، حيث بلغت الفترة التي عاشتها البلاد بلا حكومة 653 يوما، ما يتجاوز الرقم القياسي السابق الذي سجلته بلجيكا نفسها خلال الأزمة السياسية عامي 2010 و2011 (أي 589 يوما).

واستقالت الحكومة البلجيكية السابقة برئاسة شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي الحالي، في ديسمبر 2018، احتجاجا على توقيع البلاد على الميثاق العالمي للهجرة، ومنذ ذلك الحين تولت مقاليد الحكم في البلاد حكومة تصريف أعمال برئاسة ميشيل ثم صوفي ويلمز.

ولم تتمخض الانتخابات التشريعية في مايو 2019 عن تشكيل الحكومة الجديدة بسبب عجز أي قوى سياسية في البلاد عن بناء تحالف حاكم قادر على الحياة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة