بعدما وثقت ترويعه للمواطنين.. ثلاثيني يَدعي إشتغاله مع الامن يُخرب كاميرات مراقبة بمراكش + ڤيديو وصور

حرر بتاريخ من طرف

أكد مواطنون من ساكنة منطقة العزوزية بتراب مقاطعة المنارة بمراكش، ان منزلا بالمنطقة تعرض لخسائر مادية جسيمة يومه الثلاثاء، كما تم تخريب كاميرات المراقبة المثبتة خارج المنزل، من طرف جانح اعتاد ترويع المواطنين وتهديدهم بالسلاح الابيض.

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24” فإن الامر يتعلق بشاب ثلاثيني، سبق لـ “كشـ24” ان نشرت مقاطع فيديو توثق لترويعه للمواطنين بواسطة السلاح الابيض، والكلام الفاحش في اوقات متاخرة من الليل، وهي نفس السلوكات التي استمرت وتطورت في الساعات الاولى من صباح يومه الثلاثاء 25 ماي، باعتدائه على ممتلكات صاحب المنزل الذي اعتاد توثيق سلوكاته الاجرامية، وذلك من خلال تكسير زجاج نوافذ منزله، وتخريب كاميرات المراقبة التي تفضح سلوكاته.

ووفق مصادرنا من عين المكان، فإن المعني بالامر ورغم الشكايات المتعددة ضده، ورغم توقيفه من طرف الأمن، سرعان ما يتخلص من أي متابعة محتملة، ويعود لتهديد المواطنين، وتوعد المتورطين في الابلاغ عنه وعن سلوكاته الاجرامية، والتي وقفت كشـ24 على نمادج عديدة منها، من خلال عدة مقاطع فيديو في أوقات وتواريخ مختلفة.

ويشار ان الساكنة بالتجزئة السكنية المعنية، سبق لها ان وجهت شكاية الى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش، بشأن تورط المعني بالامر في قطع الطريق والعربدة، وازعاج الساكنة والتهديد، مشيرة في شكايتها أنه من ذوي السوابق العدلية، ويعمد بشكل يومي على قطع الطريق والعربدة في حالة سكر طافح، وإثارة الضوضاء بالشارع العام، وإحداث الفوضى وتكسير أبواب المنازل.

واضافت الشكاية التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها مرفوقة بعريضة موقفة من طرف المتضررين، أن المعني بالامر يشتم الساكنة ويحرمها من حقها في الراحة والنوم ليلا، ورغم الشكايات المتكررة لدى مصالح الامن، بقي الوضع على ما هو عليه، حيث يدعي انه يعمل كمتعاون مع الامن، وهو ما يمنحه الحصانة ويقيه من المحاسبة، كما يصرح بانه يستطيع تلفيق تهمة الاتجار في المخدرات لاي شخص يحاول ثنيه عن افعاله الاجرامية، مما جعل الكثير من السكان يتجنبونه، وهو ما شجعه على التمادي في سلوكياته وفق تعبير الشكاية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة