بعدما فقد أغلبيته..أول استقالة لرئيس تجمعي لإحدى أهم الجماعات بجهة فاس

حرر بتاريخ من طرف

أول استقالة لرئيس تجمعي لإحدى أهم الجماعات بجهة فاس ـ مكناس، بعدما فقد أغلبيته ودخل في معركة مفتوحة مع السلطات الإقليمية، ووجد نفسه معزولا بسبب الانتقادات المتنامية في أوساط الفعالية المحلية، دون أن يمر عام واحد على توليه المسؤولية. الأمر يتعلق برئيس المجلس الجماعي لصفرو، حفيظ وشاك.

لكن روايته في الاستقالة التي وجهها إلى عامل الإقليم، تختلف عن المعطيات المتداولة. فقد تحدث عن الاختلالات المرصودة في عملية تسليم السلط بينه وبين الرئيس السابق، جمال الفيلالي والذي ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية، وقال إن عامل الإقليم لم يعط أي مآل لتقرير تبرير التحفظات الموجهة إليه. وذهب، في هذا الصدد، إلى أن وضعية ملفات تكتسي طابع الخطورة القانونية والمالية لا تزال عالقة لحد الساعة. وأشار أيضا إلى أنه تم تذكير عامل الإقليم بهذا الملف، لكنه لم يتخذ أي إجراء.

ومن بين الملفات الأخرى التي أشهرها رئيس المجلس الجماعي لعاصمة “حب الملوك” ما أسماه بفرض تمديد غير قانوني لعقد التدبير المفوض لمرفق النظافة وتدبير النفايات المنزلية الذي ستنتهي مدته في 21 ماي الجاري، مع ما وصفه بالضغط عليه لتوقيع ملحق للتمديد وتقرير تبريري دون عرضهما على أنظار المجلس.

ونعت فقدانه للأغلبية بـ”البلوكاج” المصطنع، موردا بأنه يرمي إلى التضييق عليه وفرملة برنامج عمله. وذهب إلى أن هذا الوضع أدى إلى عرقلة مشاريع في غاية الأهمية بالنسبة للمدينة.

واعتبر التجمعي وشاك بأنه سيكون من العبث الاستمرار في رئاسة الجماعة في مثل هذا السياق وفي وجود سلوكات من هذا النوع. وقال إنه سيبقى في خدمة الساكنة المحلية من موقعه كنائب برلماني وعضو داخل المجلس الجماعي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة