بعدما انتقد مشاريع الكليات في الأقاليم.. الميراوي يدافع عن الأقطاب الجامعية

حرر بتاريخ من طرف

دعا عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، إلى العمل على إرساء أقطاب جامعية مندمجة وبمعايير دولية، “تشكل منارة للمعرفة ورافعة للدفع قدما بمسلسل التنمية في شتى أبعادها”.

وقال، في كلمة له، في الجلسة الافتتاحية للمناظرة الجهوية بجهة دراعة ـ تافيلالت، صباح اليوم الجمعة، إن هذه الأقطاب الجامعية تستمد أهميتها من القدرة على توفير فضاء متكامل للتحصيل وإطار للعيش ذي جودة، يدعم قدرات الطلبة ويهيئ كافة شروط النجاح بالنسبة لمسارهم الأكاديمي والعلمي وخصوصا إغناء تجربتهم الحياتية باعتبارهم عماد المستقبل والثروة الحقيقية للبلاد.

المناظرة الجهوية بجهة درعة ـ تافيلالت تعتبر المحطة التاسعة من سلسلة لمناظرات الجهوية التي باشرها الوزير الميراوي منذ توليه الحقيبة الوزارية، والتي ترمي إلى إعداد تصور مبني على مقاربة تشاركية يمكن من بلورة المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.

وأشار الوزير الميراوي إلى أن هذا المخطط يستمد جوهره من التوجهات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد ويرتكز على أولويات البرنامج الحكومي 2021-2026، خاصة تلك المتعلقة بتطوير الرأسمال البشري.
ويرتكز المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار على أربعة محاور، منها تطوير عرض تكويني يواكب متطلبات العصر، وإرساء بحث علمي بمعايير دولية، والارتكاز على أنماط جديدة من الشراكات بين الجامعة والجهة والنسيج السوسيو-اقتصادي، وتجويد حكامة المؤسسات الجامعية والرفع من نجاعتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة