بشرى لساكنة مراكش.. إرجاع مصلى “سيدي يوسف” لمكانها السابق

حرر بتاريخ من طرف

إنعقد يومه الجمعة 8 يونيو، اجتماع بمقر ولاية الجهة بمشاركة مجموعة من المصالح الى جانب ممثلي المجتمع المدني، لتدارس فكرة إعادة “مصلى” العيد بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي لمكانها السابق .

وحسب المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن الاجتماع الذي جسد الديمقراطية التشاركية من خلال مشاركة المجتمع المدني كقوة اقتراحية الى جانب كافة المؤسسات، تدارس مقترح فدرالية الخير لجمعيات الصناع التقليديين بالجهة، من أجل إرجاع المصلى لمكانها السابق، وهو المقترح الذي تم قبوله من طرف كافة المتدخلين، بعد إجراء لقاءات مع كل مؤسسة لوحدها من أجل توضيح الفكرة .

وقد تمت الدعوة إلى عقد اجتماع عاجل للجنة المختلطة لوضع آخر اللمسات على هذا المقترح، من أجل إرجاع مصلى “باب أحمر” إلى مكانها القديم، حيث سيتم انشاء المنبر بمساحة محاذية للمسجد الجديد المجاور لقصر العدالة، بينما سيستغل المصلون الرصيف والطريق الرابطة بين باب أحمر وواحة سيدي ابراهيم، على امتداد شارع “تاسلطانت”، لاداء صلوات العيد، غير بعيد عن المساحة المعهودة التي صارت تضم مشاريع مراكش الحاضرة المتجددة.

وقد وجه المجتمع المدني بهذه المناسبة الشكر لوالي الجهة محمد صبري، والكاتب العام بالنيابة محمد الحبيب، ووالي الأمن سعيد العلوة، ونائبه محمد امشيشو، ومدير ديوان والي الأمن مراكش نور الدين جبران، وباشا المنطقة الحضرية سيبع محمد التيباري، ومندوب الأوقاف عمر الضريس،
واسماعيل لمغاري رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، وكافة المتدخلين على تفاعلهم التلقائي والسريع مع الموضوع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة