بسبب التلاعب في لوائح المستفيدات.. عاملات الفراولة المقصيات على صفيح ساخن

حرر بتاريخ من طرف

تعيش عاملات الفراولة المغربيات في عدة اقاليم حالة من الاحتقان منذ اسابيع، بعدما بدأ موسم جني الفراولة بالحقول الاسبانية، دون ادماجهن ضمن لوائح العاملات المرخصات للسفر لاسبانيا والعمل في هذه الحقول.

ووفق اتصالات متضررات بـ “كشـ24″، فإن الامر يتعلق بعشرات العاملات المستبعدات من اللوائح بشكل غير مفهوم، بعد تم اختيارهن العام الماضي وقمن بجميع الاجراءات، بما فيها أداء تكاليف التأشيرات، وغيرها من التكاليف الخاصة بالسفر، بعد اخذهن لقروض او بيعهن لممتلكاتهن في سبيل توفير مصاريف سفرهن، وتكاليف عيشهن خلال الاسابيع الاولى من العمل، قبل ان يفاجئن باستبعادهن بشكل مستغرب.

ووفق المصدر ذاته، فإن المتضررات من الاقصاء والانتقائية وجلهن أرامل ومطلقات وزوجات، لا عمل لهن، فوجئن بالغاء سفرهن العام الماضي بدعوى انتشار كورونا وتعليق الرحلات الجوية، وبقين في حالة الانتظار على أمل عودة حركة النقل الجوي من اجل الالتحاق بالحقول الاسبانية، الا انهن تفاجئن بتعويضهن بعاملات اخريات العام الجاري، بعد فتح باب الترشيح من طرف عدة وكالات “انابيك”، وكأنهن لم يقمن بأداء اية تكاليف العام الماضي للسفر، وهو ما اعتبرنه نصبا عليهن وإقصاء ممنهجا.

ووفق مقربين من الملف، فقد تم تعويض جل المتضررات من الاقصاء بعاملات دفعت بعضهن رشاوي ناهزت 30 الف درهم، وبعضهن غير متزوجات ولا تتوزفر فيهن الشروط والمعايير المفروضة، وهو ما يكشف حجم التلاعب في ظل عدم تقديم اية تفسيرات من موظفي مكاتب الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، التي صارت في قفص الاتهام ، كما صارت مهددة بالتصعيد من طرف العاملات، بعدما صار الاحتجاج سبيلهن الوحيد لجبر ضررهن، و التعريف بلمفهن و مطالبهن، حيث من المنتظر تنظيم وقفات احتجاجية امام الوكالات المعنية في الايام القليلة المقبلة، في حالة عدم ايجاد حلول للعاملات المقصيات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة