شلل بمصحات المملكة.. أطباء القطاع الخاص يخوضون إضرابا وطنياً

حرر بتاريخ من طرف

قرر اطباء القطاع الحر المنتمين للنقـابـة الوطنيـة لاطباء القطاع الحر، اللجوء الى مجموعة من الاشكال النضالية، على خلفية صمت المسؤولين تجاه الوضع المتردي السائد بقطاع الصحة عامة، و القطاع الحر خاصة، وأمام استمرار سلوك التعنت الممنهج في مواجهة المطالب المشروعة لاطباء القطاع الحر بالمغرب، بالتهرب من الحوار الجاد والمسؤول لحل القضايا المطروحة في الملف المطلبي.

وتتمثل أول محطة في الاضراب الوطني وفق بلاغ للنقابة توصات “كشـ24” بنسخة منه، في حمل الشارات، الذي سيخوضها الاطباء في يومه الخميس 18 أكتوبر في غياب مقترحات جادة و مسؤولة.

واشار البلاغ، الى ان قرار الاضراب جاء احتجاجا على استمرار الجهات الحكومية المسؤولة، بإقفال باب الحوار وإصرارها على الاستفراد بإصدار القوانين تخص اطباء القطاع الحر دون أدنى مشاركة لممثليهم النقابيين، مشيرا ان الاطباء المنضوين تحت لواء النقابة الوطنية لاطباء القطاع الحر سيضلون على درب النضال الى غاية تحقيق مطالبهم المشروعة .

ويطالب اطباء القطاع الحر بالحد من تحامل إدارة الضرائب ضدهم في انتظار نهج نظام ضريبي منصف، واخراج الى ارض الواقع مشروع التغطية الصحية و التقاعد لفائدة اطباء القطاع الخاص، مع تحقيق التمثيلية الفعلية لاطباء القطاع الحر في الهيئة الوطنية للاطباء عبر استبدال نمط الاقتراع من النمط العام الى الاقتراع حسب كل قطاع.

كما يطالب المهنيون بالحد من الممارسات الغير القانونية للطب ومن بينها اشتغال الاطباء الموظفين في القطاع الحر ومراجعة التعريفة المرجعية للخدمات الصحية، مع تفعيل المسار العلاجي المنسق، وعدم تجريم الحوادث الطبية و الحد من المتابعات الجنائية ضد الاطباء اثناء مزاولة مهمتهم وسن مدونة المسؤولية الطبية لانصاف المواطنين والاطباء.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة