بحضور صالح وحفتر.. اجتماع ليبي في المغرب لحلحة الأزمة

حرر بتاريخ من طرف

كثف المغرب جهوده لتفادي تصعيد عسكري كبير في ليبيا وللتوصل لحل توافقي بشأن “سلطة تنفيذية انتقالية موحدة” ستكون “مهمتها الرئيسية التحضير لانتخابات عامة حرة وتوفير الحاجيات الأساسية للشعب الليبي وتعزيز الأمن” مع استمرار التنافس بين حكومتي عبد الحميد دبيبة في طرابلس وفتحي باشاغا في سرت.

واستضاف المغرب، اليوم الجمعة، اجتماعات سياسية وعسكرية وأمنية ليبية موسعة في منتجع بوزنيقة جنوب الرباط. ويشارك مفاوضون من جهاز الاستخبارات الخارجية ووزارة الخارجية المغربية في تسيير هذه المحادثات.

وحسب مصادر قريبة من الملف الليبي أن هذه الاجتماعات يشارك فيها إلى جانب عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، ممثلون عن القيادة العامة للجيش الوطني الليبي من بينهم بلقاسم حفتر نجل خليفة حفتر، ورئيس الاستخبارات التابعة لحكومة دبيبة حسين العايب.

ويعقد الاجتماع الموسع بأيام قليلة قبل موعد نهاية الفترة الزمنية لخارطة الطريق التي اتفق عليها في اكتوبر 2020 بضاحية قمرت شمال تونس العاصمة. كما يأتي في سياق سياسي وأمني واقتصادي متأزم مع عودة التوتر لمنطقة الهلال النفطي وبدء موجة جديدة من الإغلاقات وأعمال التخريب. وكذلك بالتزامن مع فشل ممثلين عن مجلس النواب وغريمه مجلس الدولة الأعلى في التوصل لحل بشأن قاعدة دستورية لتنظيم الانتخابات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة