بالڤيديو.. سائقو “التاكسيات” بمراكش ما بْغاوش يحْشْمو

حرر بتاريخ من طرف

على الرغم من تدخلات الجهات المختصة بولاية جهة مراكش آسفي، لوضع حد لتجاوزات عدد من أصحاب “التاكسيات”، لا تزال مجموعة من المحطات وخصوصا بوابة المطار تعتبر نقطة سوداء، حيث يفرض العديد من سائقي سيارات الأجرة الصغيرة، أثمنة مبالغ فيها، تكون مخالفة للطريفة العادية المحددة من طرف السلطات.

وبعد الفضيحة المليونية التي تورط فيها سائق “تاكسي” بمراكش، بعد استخلاصه مبلغا ماليا يقدر بـ350 درهما من سائح بريطاني بدل 70 درهما المنصوص عليها، تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، شريط فيديو آخر يظهر سائق “تاكسي” يتفاوض مع سائح أجنبي على ثمن نقله من مطار مراكش المنارة إلى جليز، حيث طالبه بملغ 200 درهما، كما رفض مبلغ 150 درهما المقدم له من طرف الزبون، علما أن التسعيرة المحددة من طرف المصالح المختصة لا تتجاوز 105 دراهم خلال فترة الليل، انطلاقا من المطار نحو المدينة.

وعلى إثر هذه التجاوزات التي باتت تتاكثر بشكل كبير، يتساءل مهتمون بالشأن المحلي عن تاريخ إحداث شباك التذاكر الخاص بسيارات الأجرة بالمطار، مطالبين بالإسراع في تطبيق هذه الخطوة، من أجل تطويق تداعيات الفضائح التي تتسبب فيها سلوكات بعض أصحاب سيارات الأجرة والتي تضرب في العمق سمعة المدينة.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة