الوالي قسي لحلو يترأس يوما دراسيا حول تنزيل البرنامج الوطني لمراقبة جودة الهواء

حرر بتاريخ من طرف

احتفالا باليوم العالمي للبيئة والذي اختير له كشعار هذه السنة “استعادة النظم البيئية”، ترأس والي جهة مراكش أسفي يوما دراسيا متعلق بتنزيل البرنامج الوطني لمراقبة جودة الهواء على مستوى الجهة، وذلك بحضور ممثلين عن الجماعات الترابية ورؤساء المصالح اللاممركزة وممثلين عن جامعة القاضي عياض والمجتمع المدني النشيط في مجال البيئة، يومه 25 يونيو 2021 على الساعة العاشرة صباحا.


ووفق بلاغ صحفي فقد بين الوالي، في كلمته الافتتاحية لهذا اللقاء، العناية الخاصة التي يحظى بها قطاع البيئة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لارتباطه العميق بكل المجالات الاجتماعية والاقتصادية وانعكاساته على مستوى التنمية البشرية.

وأضاف المصدر أن الوالي ذكّر بالترسانة المهمة والمتنوعة من القوانين التي تتوفر عليها بلادنا للحفاظ على البيئة و التي رافقتها خلال السنوات الأخيرة نصوص تطبيقية فعالة من اجل تحقيق التنمية المستدامة.

وتابع البلاغ أنه للحفاظ على جودة الهواء ومكافحة أي تلوث لهذا المكون الطبيعي تم انجاز مشروع شبكة حديثة ومكثفة لمراقبة جودة الهواء تتكون من 4 محطات لمراقبة جودة الهواء. ويندرج هذا المشروع ضمن الاتفاقية المتعلقة بتثمين المدينة العتيقة التي تم توقيعها أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

البلاغ ذاته أورد أن الوالي ذكّر بالمشاريع البيئية التي تم انجازها بجهة مراكش أسفي من اجل تحقيق التنمية المستدامة مثل تتمين النفايات الصلبة و تعزيز النقل الحضري الصديق للبيئة و تهيئة المساحات الخضراء تماشيا مع الرؤية الإستراتيجية للنموذج التنموي الجديد تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

وكشف المصدر أن هذا اللقاء الهام مكّن من إخبار وتحسيس الفاعلين الترابيين بالتحديات البيئية المرتبطة بإشكالية تلوث الهواء، وتقديم أهداف ومكونات البرنامج الوطني لمراقبة جودة الهواء، مع تحديد الآليات المعتمدة لتنزيله على مستوى جهة مراكش أسفي، وذلك عن طريق عروض قدمها كل من مدير المختبر الوطني للدراسات ومراقبة التلوث التابع لقطاع البيئة و المدير الجهوي للبيئة بجهة مراكش أسفي.

كما كان هذا اللقاء يبرز البلاغ فرصة لتقديم المجهودات المبذولة من طرف المتدخلين في مكافحة تلوث الهواء، خاصة نسبة تقدم المشاريع المتعلقة بتطوير شبكة مراقبة جودة الهواء المندرجة في إطار اتفاقية الشراكة والتمويل الخاصة ببرنامج تثمين المدينة العتيقة لمراكش (2018-2022)، التي تم توقيعها أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده يوم 14 ماي 2018.

ووفق البلاغ ذاته فقد اختتم هذا اللقاء بنقاش إيجابي بين الشركاء المحليين حول آليات الحكامة المعتمدة لتدبير الشبكة الجهوية لمراقبة جودة الهواء والإجراءات الواجب اتخاذها من أجل مكافحة تلوث الهواء وضمان كسب رهانات التنمية المستدامة بجهة مراكش أسفي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة