بالتزامن مع عيد الحب.. احتجاج مغربي ضد مطرب “داعم” لإسرائيل

حرر بتاريخ من طرف

واصلت الدعوات لمقاطعة حفل المغني الفرنسي ذي الأصول الجزائرية، إنريكو ماسياس، والمقرّر إحياؤه بمدينة الدار البيضاء، احتفاءً بعيد الحب، غداً الخميس 14 فبراير. وذكّر المحتجون بأن مشاركته تطبيع ودعمٌ للجيش الصهيوني، إذ اشتهر ماسياس بدعمه دولة الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين في المغرب إلى وقفة احتجاجية، غداً الخميس عند الساعة السابعة مساءً، أمام سينما ميغاراما في الدار البيضاء، احتجاجاً على حفل إنريكو ماسياس.

وقالت المجموعة: “احتجاجاً على حفل الصهيوني الضالع مع جرائم الكيان الغاصب لأرض فلسطين، إنريكو ماسياس، فإن كل مكونات الشعب المغربي السياسية والنقابية والحقوقية والثقافية والجمعوية ستقف أمام ميغاراما بالدار البيضاء يوم الخميس 14 فبراير”.

وتابعت أن المكونات الحاضرة سوف تشارك “لتقول بصوت واحد لا للتطبيع مع الصهاينة، لا لحفل من يمجد ويدعم الجرائم المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني، ويؤكد الجميع مطلب تجريم التطبيع”.

في المقابل، قلل إنريكو ماسياس، خلال ظهوره عبر قناة “آر إم سي” من شأن دعوات المقاطعة، قائلاً إنه “لا يهتم إطلاقاً وسوف يذهب للمغرب على أية حال”، وتحدى المقاطعين قائلاً “إذا أراد أحد فعل شيء فسوف أكون في المطار”.

وأثار ماسياس غضب المغاربة منذ الإعلان عن حفله في الدار البيضاء. وأصدرت آنذاك مبادرة “الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” أكدت فيه أن تَغَنّي ماسياس بالعالم العربي لا يجب أن “ينسينا مواقفه المساندة لإسرائيل والجيش الإسرائيلي، خصوصاً أنه ترأس حملةً لجمع التبرعات لصالح إسرائيل”.

وذكّرت بأن “ماسياس ينخرط في جمعية تسمى “ميكدال”، وتُعنى بالدفاع عن الجنود المنتمين لوحدة متخصصة في مراقبة الحدود، ومعروفة بجرائم الحرب والوحشية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة