انهيار طوائف النحل بالمغرب.. وزير الفلاحة يعزي الأسباب لتغيرات المناخ والبيئة

حرر بتاريخ من طرف

الأمر لا يعود إلى مرض معين، وإنما يعزى لعدة عوامل، مرتبطة أساسا بالمناخ والبيئة، هكذا حسم وزير الفلاحة، محمد صديقي، الجدل الذي رافق انهيار طوائف النحل بالمغرب.

وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قال أمس الجمعة بالرباط، خلال ندوة علمية حول ظاهرة انهيار طوائف النحل، نظمها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، إن اختفاء طوائف النحل بالمغرب له علاقة بارتفاع درجة الحرارة وقلة التساقطات المطرية، ونقص المراعي من حيث العدد والنوعية، والظروف المرتبطة بالحالة الصحية للمناحل ووسائل الوقاية المتبعة، والشروط المرتبطة بممارسات وإدارة تربية النحل.

ويبلغ عدد النحالين في المغرب حوالي 36 ألف مربي. أما خلايا النحل فقتدر بمليون خلية. وينتج المغرب حوالي 8000 طن من العسل سنويا.

وعبأ المكتب الوطني للسلامة الصحية ما يقرب من 32 فريقا لإنجاز التحريات بشأن انهيار طوائف النحل. وأجرت هذه الفرق أبحاثها في 21 إقليما. واستبعدت التحاليل المتعددة للمختبرات أن يكون سبب ظهور هذه الظاهرة يرجع إلى وجود مرض معروف بالنحل. ولا تزال التحريات والأبحاث متواصلة في إطار لجنة متعددة التخصصات تضم مختلف الأطراف المعنية، يورد وزير الفلاحة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة