البوليساريو تدرب الأطفال على الحرب ضد المغرب

حرر بتاريخ من طرف

وثقت مصادر مُقربة من جبهة البوليساريو تدريب أطفال على الحرب ضد المغرب، حيث أظهرت صور موثقة زعيم الانفصاليين أثناء اشرافه على تخرج عدد من أطفال المخيمات من إحدى “المدارس العسكرية”، وهم حاملين للأسلحة والعتاد العسكري، في انتهاك صارخ للمواثيق الدولية ولاتفاقية حقوق الطفل التي تحظر تجنيد الأطفال ودفعهم إلى المشاركة في الحروب.

ويأتي هذا الفعل بتزامن مع الزيارة المرتقبة للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى المنطقة كمفوض من أجل تحقيق السلام، وهو مايؤكد على أن إستراتيجية البوليساريو تَعْتَمِدُ على تسليح المنطقة وأهاليها وتجنح بهم إلى الحرب ضد المغرب.

وهو ما يدعو إلى ضرورة التحرك من أجل وقف استغلال الأطفال الذي يتناقض مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية حقوق الطفل التي تمنع تسليح الأطفال، ويتنافى مع مبادئ الأمم المتحدة وآلياتها الأممية.

و تنص اتفاقية حقوق الطفل الدولية على أن الدول الموقعة مُلزمة باتخاذ جميع التدابير الممكنة عمليا لكي تَضمن ألا يُشْرَكَ الأشخاص الذين لم يَبْلُغْ سنهم خمس عشرة سنة في الحرب، كما تَمْتَنِعُ عن تجنيد أي شخص لم يبلغ سنه خمس عشرة سنة في قواتها المسلحة؛ فضلا عن رعاية وحماية الأطفال المتأثرين بالحروب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة