انتقالات خارج المساطر الادارية تثير الجدل بـمركز CHU بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب المكتب النقابي الموحد للجامعة الوطنية للصحة بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، بالتحقيق في ملابسات انتقالات تمت خارج المساطر الادارية، والظروف المحيطة بها مع ربط المسؤولية بالمحاسبة بشأنها.

وجاء في مراسلة موجهة من المكتب النقابي لمدير المركز الاستئفائي الجامعي محمد السادس، ان الاخير شهد في الفترة الاخيرة انتقالات خارج اطار القانون، ودون احترام المساطر الادارية المعمول بها، ودون احترام لحساسية المصالح التي تضررت من هذه الانتقالات التي وصفت بالمشبوهة، مما تسبب في تذمر كبير لدى الاطر الصحية المتضررة، مضيفة ان بعض المحظوظين استفادوا من انتقالات دون احترام معايير محددة، وعلى رأسها الاقدمية، وهو ما يضعف الادارة ويجعلها عاجزة عن تطبيق القانون وفق تعبير المراسلة.

ورفض المكتب النقابي تمرير هذه الانتقالات المشبوهة في اطار الحركة الانتقالية المقبلة، او إعداد أي مقررات تعيين للمستفيدين منها، مع ضرورة ارجاعهم لمصالحهم الاصلية، محذرا الادارة من الاحتقان الشديد الذي تتسبب فيه هذه الانتقالات، والتي قد تفضي لاندلاع احتجاجات غير مسبوقة بالمركز الاستشفائي الجامعي، ومن اختلالات في السير العادي للمصالح المتضررة.

ودعا المكتب النقابي ادارة المركز لتفعيل حركة انتقالية حقيقية وعادلة، والاعلان الصريح عن المناصب المفتوحة في كل المصالح، مع وضع معايير شفافة ومنصفة لها، وآليات لتدبير الملفات الطبية معبرا في الوقت ذاته، عن سخط الاطر الصحية والمطالب بالوقوف على هذه الاختلالات، خصوصا وأن الوضع الوبائي ببلادنا مفتوح على كل الاحتمالات، وأن التدبير الجيد للموارد البشرية وتجنيب المركز احتقانا مجانيا، يعتبر عاملا حاسما لانجاح الخطة الوطنية للتصدي لجائجة كوفيد19، وتطوير العرض الصحي في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر منها البلاد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة