إنتزاع ملهى ليلي من مكتريه بالقوة فوق مكتب وكيل الملك بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

توجه صاحب ملهى ليلي معروف بمراكش، بشكاية الى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، بشأن انتزاع عقار الملهى من حيازته بواسطة العنف والتهديد، بدعوى عدم أداء ما عليه من مستقحات الكراء، في الفترة الفترة التي أغلق فيها المحل بسبب أزمة كوفيد استجابة لتعليمات الدولة.

وحسب ما جاء في الشكاية التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، فإن مكتري المحل الذي هو عبارة عن مطعم وملهى ليلي بالحي الشتوي، إكترى المحل منذ اكتوبر 2018 وينشط فيه بموجب رهن قيمتة 20 مليون، وكراء شهري قدره 10 ملايين سنتيم، ومنذ ان شرع في استغلال المحل على سبيل الكراء، بادر بالقيام بمجموعة من الاصلاحات المهمة التي شملت تأثيته بطريقة عصرية، وتجهيز المحل بمجموعة من المعدات والكاميرات، حيث بلغ مجموع هذه الاصلاحات 23 مليون، الا انه اضطر الى اغلاق المحل مع بداية أزمة كوفيد، واعلان الدولة عن حالة الطوارئ و اعطاء تعليماتها باغلاق جميع المحلات تفاديا لانتشار الوباء.

وتضيف الشكاية، أن مالكي المحل قاموا رغم ذلك بمطالبته بقيمة الكراء للفترة التي كانت حالة الطوارئ سارية، وطالبوا بمجمل قيمة الكراء البالغة اجمالا 40 مليون سنيتم، وهو ما يتنافى مع ظروف الجائحة والاغلاق الذي شهده المحل طيلة هذه الفترة، قبل ان يعمدوا في 25 يونيو المنصرم الى تكسير باب المحل موضوع النزاع والدخول اليه قصد اخراج المكتري عنوة، وانتزاع العقار من حيازته بالتهديد والعنف، علما ان المشتكي ترك اغراضه والسلع التي كانت موجودة عند حلول حالة الطوارئ بالبلاد، وهو ما عرضه  لاضرار مادية ونفسية جسيمة.

واشارت الشكاية الى تواجد مجموعة من الشهود الذين بامكانهم تأكيد اقواله بشأن هذه الوقائع، مشيرا اليهم بالاسماء و العناوين لاستدعائهم من طرف النيابة العامة، مطالبا بإعمال القانون في مواجهة المشتكى بهم واعطاء التعليمات للضابطة القضائية قصد فتح تحقيق مستعجل في الموضوع، والاستماع للاطراف المعنية والشهود، واحالة المعتدين على القضاء ليقول كلمة الفصل في حقهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة