امرأة تهاجم رجل أمن بمقر عمله وتطعنه في عنقه بواسطة سكين كبير

حرر بتاريخ من طرف

تعرض أحد عناصر الأمن بتطوان، لاعتداء سيدة، هاجمته مساء يوم الأحد المنصرم، خلال تواجده بمقر المداومة الأمنية بمقر ولاية الأمن القديمة (عين خباز)، مستعملة في ذلك سكين كبير، حيث سددت له طعنات قوية قبل أن يتدخل بعض زملائه وبعض المارة لإنقاذه.

السيدة كانت تقف غير بعيد عن بوابة المقر القديم لولاية أمن تطوان، المعروف بعين خباز، ما أثار انتباه الشرطي الذي طالب منها المغادرة، إذ وهو يسألها عن سبب تواجدها هناك، باغتته بطريقة هستيرية، وسددت له ضربات بالسكين لم يستطع معها المقاومة ولا الدفاع عن نفسه.

وقد كان رد فعل السيدة سريعا، حتى أن من كان بالقرب من العنصر الأمني لم يصدقوا ما يحدث، قبل أن ينقضوا على المعنية، ويشلوا حركتها نهائيا ويتمكنوا من إزالة السكين من يديها. 

لتحضر سيارة الإسعاف في الحين، وينقل الشرطي للمستشفى الجهوي حيث يتلقى العلاجات الضرورية، فيما تبين أن المعتدية، ربما تعاني اضطرابات نفسية.

ووفق مصادر امنية مقربة من التحقيق، فإن المعتدية وهي من مدينة تطوان، تعاني اضطرابات نفسية خطيرة، لكن ذلك لا يظهر على ملامح وجهها ولباسها في البداية. إذ تمت إحالتها على مستشفى الأمراض العقلية، حيث تبين انها كانت تتلقى العلاج بمستشفى الأمراض العقلية “الرازي” بمدينة سلا، ويتم حاليا إخصاعها لجلسات علاج قبل أن يتم الإستماع لها في محاضر رسمية.

امرأة تهاجم رجل أمن بمقر عمله وتطعنه في عنقه بواسطة سكين كبير

حرر بتاريخ من طرف

تعرض أحد عناصر الأمن بتطوان، لاعتداء سيدة، هاجمته مساء يوم الأحد المنصرم، خلال تواجده بمقر المداومة الأمنية بمقر ولاية الأمن القديمة (عين خباز)، مستعملة في ذلك سكين كبير، حيث سددت له طعنات قوية قبل أن يتدخل بعض زملائه وبعض المارة لإنقاذه.

السيدة كانت تقف غير بعيد عن بوابة المقر القديم لولاية أمن تطوان، المعروف بعين خباز، ما أثار انتباه الشرطي الذي طالب منها المغادرة، إذ وهو يسألها عن سبب تواجدها هناك، باغتته بطريقة هستيرية، وسددت له ضربات بالسكين لم يستطع معها المقاومة ولا الدفاع عن نفسه.

وقد كان رد فعل السيدة سريعا، حتى أن من كان بالقرب من العنصر الأمني لم يصدقوا ما يحدث، قبل أن ينقضوا على المعنية، ويشلوا حركتها نهائيا ويتمكنوا من إزالة السكين من يديها. 

لتحضر سيارة الإسعاف في الحين، وينقل الشرطي للمستشفى الجهوي حيث يتلقى العلاجات الضرورية، فيما تبين أن المعتدية، ربما تعاني اضطرابات نفسية.

ووفق مصادر امنية مقربة من التحقيق، فإن المعتدية وهي من مدينة تطوان، تعاني اضطرابات نفسية خطيرة، لكن ذلك لا يظهر على ملامح وجهها ولباسها في البداية. إذ تمت إحالتها على مستشفى الأمراض العقلية، حيث تبين انها كانت تتلقى العلاج بمستشفى الأمراض العقلية “الرازي” بمدينة سلا، ويتم حاليا إخصاعها لجلسات علاج قبل أن يتم الإستماع لها في محاضر رسمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة