“الپيجيدي” يغرق البيضاء في الديون

حرر بتاريخ من طرف

يمد عبد العزيز عماري، عمدة البيضاء، يده، مرة أخرى، لاقتراض ألف مليون درهم، موزعة على 500 مليون في 2018 ومبلغ مماثل في 2019، بسبب فشله في ضبط وتنمية المداخيل المتأتية من الرسوم الجبانية المحلية بمختلف فروعها.
 

وذكرت يومية “الصباح” في عددها ليوم الخميس، أن المكتب المسير لمجلس المدينة العاصمة الاقتصادية، يغرق في مزيد من «الكريديات » لتمويل حصة 10 في المائة الملتزم بها في مخطط تنمية البيضاء الكبرى المقدر بـ 36.6 مليار درهم ( حصة الجماعة منه 3.6 مليار درهم)، كما يلجأ إلى القروض الداخلية (صندوق التجهيز الجماعي) والقروض الخارجية (البنك الدولي) المضمونة من الدولة بشروط قاسية لتمويل بعض المشاريع المدرجة في برنامج العمل 2022-2016 المقدرة بـ52 مليار درهم (حصة الجماعة منه ستة ملايير).

وتضيف الجريدة، إن العمدة لجأ إلى طرح اقتراض جديد بـ100 مليار سنتيم (ألف مليون درهم)، بعد أيام فقط من موافقة البنك الدولي (بضمانات وزارة المالية والاقتصاد على منح المدينة قرضا بـ172 مليون أورو (حوالي 200 مليار سنتيم حسب تعويم الدرهم)، سيدد على خلال الخمس سنوات المقبلة.

ووافق مجلس المديرين التنفيذيين بالبنك الدولي في 13 دجنبر الماضي على منح القروض، مؤكدا أن الدعم يهدف زيادة القدرات الاستثمارية للمدينة عن طريق تحسين أنظمة تسيير موارد الجماعة، وجذب الاستثمارات الخاصة في البنيات التحتية والخدمات الجماعية من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

ويهدف البرنامج أيضا، حسب البنك الدولي، إلى تحسين الظروف المعيشية لآلاف الأسر في الأحياء والمناطق المحرومة عن طريق تيسير حصولها على الخدمات الأساسية.

وستضطر الجماعة في 2018، حسب التوقعات المالية الأولية، إلى دفع 166 مليون لسداد أصل القروض، و175 مليون درهم في 2019 و188 مليون درهم في 2020 و190 مليون درهم في 2021 و191 مليون درهم في 2022.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة