الولايات المتحدة تئن من كورونا.. وتصل لـ”أرقام مفجعة”

حرر بتاريخ من طرف

وصل عدد ضحايا كوفيد-19 في الولايات المتحدة إلى مليون قتيل، الاثنين، وهو رقم لم يكن من الممكن تخيله في يوم من الأيام ولا يشير إلا إلى أعداد كبيرة من الأحباء والأصدقاء الذين أصيبوا بالحزن والإحباط.

العدد المؤكد للقتلى يعادل هجوم 11 سبتمبر كل يوم لمدة 336 يومًا، وهو يساوي تقريبًا عدد الأميركيين الذين لقوا حتفهم في الحرب الأهلية والحرب العالمية الثانية مجتمعين، حيث يبدو الأمر كما لو أن بوسطن وبيتسبرغ قد تم القضاء عليهما بالكلية.

وقالت جينيفر نوزو، التي تقود مركزًا جديدًا للأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة براون في بروفيدنس بولاية رود آيلاند: “من الصعب تخيل مليون شخص ينتزعون من هذه الأرض … ما زال يحدث ونحن نسمح بحدوث ذلك”.

ويقول بعض الذين ودعوا أحباءهم إنهم لا يستطيعون العودة إلى طبيعتهم، إذ يعيدون إرسال رسائل البريد الصوتي الخاصة بأحبائهم، أو مشاهدة مقاطع مصورة قديمة لهم وهم يرقصون، فعندما يقول أشخاص آخرون إنهم انتهوا من الفيروس، فإنهم يغضبون أو يتألمون في صمت.

وتقول جولي والاس (55 عاما) من مدينة إليريا بولاية أوهايو، التي فقدت زوجها بسبب كوفيد-19 في عام 2020: “طبيعي. إنني أكره هذه الكلمة”.

ويعتمد عدد الوفيات بعد أقل من عامين ونصف من اندلاع المرض على بيانات شهادات الوفاة التي تم جمعها المركز الوطني للإحصاءات الصحية التابع لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

لكن يُعتقد أن العدد الحقيقي للأرواح التي فقدت بسبب كوفيد-19، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، نتيجة لاضطراب نظام الرعاية الصحية في أغنى دولة في العالم، أعلى من ذلك بكثير.

ويأتي هذا الرقم بعد أكثر من 3 أشهر من وصول الولايات المتحدة إلى 900 ألف قتيل، حيث تباطأت وتيرة ضحايا الفيروس منذ موجة الشتاء المروعة المدفوعة بمتحور أوميكرون.

ويبلغ متوسط عدد الوفيات في الولايات المتحدة حوالي 300 حالة وفاة بسبب كوفيد-19 يوميًا، مقارنة بذروة بلغت حوالي 3400 حالة وفاة يوميًا في يناير 2021.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة