الوضع المأساوي لعمال الحراسة والنظافة يخرج نقابيين للاحتجاج

حرر بتاريخ من طرف

خاض المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية بشيشاوة وذلك احتجاجا على ما أسماه “الوضع المأساوي الذي تعيشه فئة عمال الحراسة والنظافة والمتسم بالهشاشة وتسلط شركات المناولة وضربها لحقوق هذه الفئة في خرق سافر لمدونة الشغل والمواثيق الدولية”.

وسرد بيان المكتب النقابي الذي توصلت به كشـ24 جملة من المضايقات التي يتعرض لها أعضاء المكتب النقابي الحديث التأسيس بشيشاوة كنا آخرها “طرد الكاتب الإقليمي الذي أزعج البعض بتحركاته دفاعا عن حقوقه وحقوق باقي العمال” حسب تعبير البيان

وسجل البيان ذاته طريقة التخلص من 14 عامل بدعوى المعايير، وحرمان عدة مؤسسات من الحراسة، إضافة إلى تسريح 36 عاملا آخرين بدعوى انقضاء عقد الشركة المناولة، وتركهم عرضة للضياع، وما يترتب عن ذلك من مآسي اجتماعية.

وأعلن بيان المكتب تضامنه المطلق مع الكاتب العام لنقابة عمال الحراسة والنظافة بشيشاوة، معتبرا أن استهداف المكتب النقابي لعمال الحراسة والنظافة هو استهداف للجامعة الوطنية للتعليم وضرب للحريات النقابية.

كما عبر البيان عن مساندته لعمال الحراسة والنظافة في كافة الخطوات النضالية التي تخوضها من أجل الدفاع عن حقوقها المشروعة، كما دعا جميع الأطراف من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بشيشاوة والسلطات الإقليمية ومفتشية الشغل إلى تحمل مسؤوليتها والتدخل العاجل لحماية الحقوق القانونية والنقابية لهذه الفئة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة