الوزير التوفيق.. هذه هي الروابط التي تجمع الملكية المغربية بالطرق الصوفية

حرر بتاريخ من طرف

ال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، اليوم السبت في توبا (194 كلم عن دكار)، إن سلاطين المملكة المغربية والأسر الصوفية تجمعهما رابطة جيدة أراد الله إرساءها من أجل نشر دين الوسطية والاعتدال لخدمة الناس.
وقال التوفيق في تصريح للصحافة على هامش تسليم برقية التعزية التي وجهها أمير المؤمنين، جلالة الملك محمد السادس، للخليفة العام للطريقة المريدية بالسنغال، الشيخ منتقى بصيرو امباكي، إثر وفاة الخليفة العام السابق للطريقة، سيرين سيدي مختار امباكي يوم الثلاثاء المنصرم، إن “جلالة الملك، سليل أجداده، حرص على الدوام على الحفاظ على الروابط التي تجمع المؤسسة الملكية المغربية بالطرق الصوفية من أجل الأهداف والقضية المقدسة نفسها” والمتمثلة في نشر إسلام الوسطية والاعتدال.
وقال الوزير إنه ” إثر وفاة الشيخ الجليل سيدي مختار امباكي، كلفني أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بتسليم برقية تعزية للخليفة الجديد للطريقة، الشيخ منتقى بصيرو امباكي، موجهة لأسرة الراحل”، مضيفا أن جلالة الملك ذكر في هذه البرقية بالروابط القائمة بين المملكة المغربية والأسرة الملكية وجلالته شخصيا، والأسر الروحية بمنطقة غرب إفريقيا، والسنغال على الخصوص، عبر الطريقة الصوفية المريدية.
وأكد أن “الشيخ منتقى امباكي يدرك جيدا مكانة المريدية لدى المؤسسة الملكية المغربية، وقد حظي هو نفسه بعناية ملكية سامية مؤخرا خلال خضوعه للعلاج بالمغرب”، مبرزا أن الخليفة العام للطريقة المريدية أعرب عن امتنان الطريقة لجلالة الملك لتوطيد صرح إسلام المبادئ والقيم عبر مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، وتكوين الأئمة، ومبادرات أخرى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة