النافورات تستقطب الهاربين من الحر والمسؤولين يردون بقطع المياه عنها

حرر بتاريخ من طرف

منذ بداية موجة الحر التي بدأت في الايام القليلة الماضية بالتزامن مع بداية شهر رمضان، صارت النافورات بمختلف شوارع مدينة مراكش تستقطب الهاربين من الحر، وخصوصا الاطفال منهم، في ظل عدم امكانية اللجوء الى المسابح البلدية التي لا تفتح سوى صيفا.

ووفق ما عاينته “كشـ24” فإن تزايد لجوء الاطفال لهذه النافورات، قابله توقف جماعة مراكش عن تزويدها بالمياه مؤقتا، حيث وجد عدد من الاطفال انفسهم امام نافورات فارغة من المياه بشكل مفاجئ، ما اثار سخطهم، فيما اكتفى بعضهم بالقليل من المياه المتواجدة والاسنة في بعض النافورات كما هو الحال في نافورة ساحة الحارثي بشارع الحسن الثاني، التي فضل الهاربون من الحر التمرغ في القليل من المياه المتوجدة في قعرها، نكاية في جماعة مراكش التي قطعت عنها المياه، وهربا من الحرارة المفرطة في المدينة الحمراء.

ويشار أن مديرية الأرصاد الجوية الوطنية كانت قد أفادت بأن موجة حر بدرجات حرارة تتراوح ما بين 34 و45 درجة ستهم العديد من مناطق المملكة، وذلك منذ نهاية الاسبوع الجاري وإلى غاية يوم غد  الإثنين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة