النادي الملكي للتنس بمراكش يعقد جمعه العام العادي

حرر بتاريخ من طرف

عقد النادي الملكي للتنس بمراكش، مؤخرا، جمعه العام العادي السنوي برسم سنة 2019-2020 الذي أجل لعدة مرات بسبب الأزمة الوبائية الناجمة عن كوفيد-19، و الذي تمت خلاله المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للنادي.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس النادي الملكي للتنس بمراكش، عزيز التيفنوتي، أن النادي عاش مرحلة “صعبة جدا” بسبب جائحة (كوفيد-19)، لكن “نادينا استطاع المقاومة بفضل جهود أعضائه ومستخدميه” معبرا عن امتنانه للأعضاء الذين استجابوا لنداء دعم جامعي كرات التنس والمستخدمين بالنادي خلال هذه الظرفية الاستثنائية وقال “جميع المبادرات التي تم القيام بها بمعية المكتب المسير توجت بالنجاح، وأنا فخور بأعضائنا الذين تضامنوا مع جامعي الكراب ومستخدمي النادي”.

يذكر أن التقرير المالي المقدم خلال الجمع العام العادي شدد على الآثار السلبية لفترة الحجر الصحي على سير النادي الملكي للتنس وخلال موسم 2019-2020، ضم النادي الملكي للتنس 758 عضوا من ضمنهم 371 عضوا بالغا و386 شابا.

وإبان الجمع العام السابق، حدد المكتب المسير عددا من الأهداف من قبيل تطوير البنية التحتية للنادي، ومواصلة تحسين السياسة الرياضية، وتحسين ومواصلة التدبير الإداري، وعقلنة النفقات والصيانة، وتطوير النادي، وإعادة تهيئة بعض البنايات لفائدة راحة الأعضاء.

وشدد التقرير، من جهة أخرى، على أن النادي الملكي للتنس شهد نشاطا رياضيا أقل من المعتاد. فبغض النظر عن المسابقة الوطنية ولقاء كأس ديفيز المغرب-فيتنام، لم يتمكن المكتب من تنظيم تظاهرات أخرى في برنامجه بسبب الجائحة.

وطبقا لسياسته الرياضية الرامية إلى الارتقاء بمستوى رياضة كرة المضرب في المدينة الحمراء، أشرف المكتب المسير على إطلاق موسم جديد مع أكاديمية التنس، حول تشييد مجموعة من المعاهد لتعلم رياضة كرة المضرب.

كما اعتمد المكتب المسير سياسية تروم إعادة الدينامية للأنشطة الرياضية عبر تحسين التأطير وكفاءات الشباب الممارس، وتقوية برنامج التداريب لفائدة الشباب وضمان مشاركتهم المكثفة في مختلف المنافسات المنظمة من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب ومختلف النوادي المملكة، ومواصلة تكوين الشباب لحمل المشعل.

وبخصوص الميزانية التوقعية، أشار التقرير إلى أنه من دون الدعم والمسابقات الدولية (الجائزة الكبرى الحسن الثاني،كأس ديفيز، ومنافسات إفريقيا)، تراجعت خزينة النادي وموارده.، “ومن أجل تدارك هذه الوضعية، اضطر النادي الملكي للتنس بمراكش إلى الرفع من قيمة الاشتراك”.

وبالنسبة للسنة المقبلة، أكد المكتب المسير أنه سيعمل، في الجانب الرياضي، على تنظيم مسابقة وطنية، وتعيين مدير تقني، ومواكبة نخبة الشباب والمشاركة في التظاهرات المنظمة من قبل الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة