المهن الموسمية خلال شهر رمضان تنعش الحركة التجارية

حرر بتاريخ من طرف

تتغير خلال شهر رمضان الأبرك العادات الاستهلاكية للمغاربة، بحكم التقاليد والأجواء التي تميز الشهر الكريم عن باقي أشهر السنة، ويواكب هذا التغير ظهور مجموعة من المهن الموسمية التي تنعش الحركة التجارية بالعاصمة الرباط، على غرار مختلف مناطق المملكة.

وتمكن هذه المهن الموسمية، التي تنتشر بمختلف أسواق وشوارع الرباط، من زيادة دخل العديد من الأسر وتوفير فرص عمل، حيث يشجع الرواج التجاري الذي يشهده شهر رمضان العديد من الشباب على ممارسة مهن متنوعة، بل ويحفز البعض على تغيير أنشطتهم التجارية المعتادة والاستفادة من ارتفاع الطلب على عدد من المواد والمنتجات.

وترتبط أغلب هذه المهن، التي تؤثث الأسواق الرباطية، بالمواد الغذائية، ولاسيما صنع وبيع الفطائر والحلويات المغربية التقليدية بكل أنواعها وأشكالها، والعصائر التي لا تخلو منها موائد الأسر المغربية خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة، علاوة على “الحلويات الشرقية” التي زاد الإقبال عليها خلال السنوات الأخيرة من قبل المستهلك المغربي.

وفي تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد عدد من ممارسي هذه المهن الموسمية، أنهم يسعون للاستفادة من الرواج التجاري المرتبط بشهر رمضان لتحسين مداخيلهم وادخار بعض المال، مؤكدين أن الشهر الفضيل الذي يشكل فرصة ثمينة للتقرب من الخالق عز وجل، هو أيضا متنفس تجاري لا يمكن تفويته.

يؤكد أمين، البالغ من العمر 31 سنة، والذي اختار التخصص في صنع وبيع الحلويات الشرقية، أن الرواج التجاري الذي يشهده شهر رمضان لا تضاهيه مناسبة أخرى، مبرزا أن الحلويات الشرقية أصبح لها حضور قوي على موائد العديد من الأسر المغربية، نظرا لتعدد أشكالها ولمذاقها الذي يختلف عن الحلويات المغربية.

وأضاف صاحب عربة بيع الحلويات الشرقية، أنه رغم ثمنها الذي يعتبر مرتفعا شيئا ما، إلا أنه يتمكن من بيع كل حلوياته (من بقلاوة وكنافة وبسبوسة وغيرها) قبل مغرب اليوم، عازيا ذلك إلى جودة حلوياته التي يصر على اختيار أفضل المكونات لصنعها، وإلى شهية الصائم التي تدفعه إلى اقتناء وتذوق مختلف المنتوجات. وغير بعيد عن عربة أمين، اختار شابان بيع عصير البرتقال الطازج الذي يلقى إقبالا كبيرا من طرف الصائمين، حيث يتجمهر حولهما عدد كبير من الزبناء مع قرب آذان صلاة المغرب.

يقول أحمد، أحد هذين الشابين، إن المغاربة يقتنون بكثرة عصير البرتقال الطازج نظرا لارتفاع درجات الحرارة، وكذلك لحرص الأسر المغربية على تناول عصير طبيعي وصحي خلال وجبة الإفطار، بدلا من العصائر الاصطناعية المضرة بالصحة، علاوة على الثمن المنخفض للعصير الطازج الذي لا يؤثر على جيوب المواطنين. ويضيف الشاب ذو ال25 ربيعا، أنه يزاول هذه المهنة الموسمية منذ ست سنوات، نظرا لبساطة وسهولة عملية الإنتاج والبيع، ولأنها لا تتطلب رأس مال كبيرا أو مهارات خاصة، موضحا أن البرتقال وعصارة كهربائية وقنينات بلاستيكية تفي بالغرض.

وهكذا، يبقى شهر رمضان بالنسبة للمغاربة، سواء مستهلكين أو تجارا، شهر العبادات والتقرب من الله عز وجل، فضلا عن كونه مناسبة يحقق فيها العديد من التجار البسطاء والموسميين مداخيل هامة تعينهم على مصاريف الحياة اليومية خلال باقي أشهر السنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة