الملياردير برانسون يسجل اسمه في التاريخ كأول سائح للفضاء

حرر بتاريخ من طرف

هبط الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، اليوم الأحد، في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية بعدما حلق بضع دقائق في الفضاء في مركبة لشركته “فيرجن غالاكتيك”، وذلك في منعطف هام لقطاع السياحة الفضائية الناشئ.

وحطت المركبة “في إس إس يونيتي”، التي كان على متنها أيضا طياران وثلاثة ركاب آخرين، على مدرج في قاعدة سبايسبورت أمريكا قرابة الساعة 9,40 (15,40 ت غ).

ووصف برانسون رحلته فيما كان لا يزال في المركبة المتوجهة إلى الأرض، بأنها “تجربة فريدة في الحياة”، وهو أول ملياردير يقوم بهذه الرحلة في مركبة طورتها شركته الفضائية الخاصة، متقدما بذلك على جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، الذي سيقوم برحلته في 20 يوليوز.

وكانت مهمة برانسون الرئيسية خلال الرحلة اختبار وتقييم هذه التجربة التي سيعيشها الزبائن المستقبليون.

وعند بلوغ ارتفاع 15 كلم، انفصلت المركبة عن الطائرة التي كانت تحملها وباشرت صعودا خارقا لسرعة الصوت إلى أن تخطت ارتفاع 80 كلم، وهو الارتفاع الذي حددته الولايات المتحدة كحدود للفضاء.

وبعد إطفاء المحرك، تمكن الركاب من فك أحزمتهم ليسبحوا بضع دقائق في انعدام الجاذبية وتأمل الكرة الأرضية، ثم حلقت المركبة عائدة إلى الأرض.

وسبق أن قام اثنان من أصحاب المليارات هما الأمريكي من أصل مجري تشارلز سيموني، ومن ثم مؤسس سيرك دو سوليي الكندي غي لاليبرتيه، برحلة إلى الفضاء في 2007 و2009 على التوالي.

ومنذ سنوات يشهد قطاع السياحة الفضائية منافسة تسارعت وتيرتها بشكل كبير هذا الشهر، إذ يعتزم بيزوس الانطلاق إلى الفضاء في 20 يوليوز بصاروخ “نيو شيبارد” الذي طورته شركته الخاصة “بلو أوريجن”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة