الملك محمد السادس يفتتح الحملة الوطنية للتضامن

حرر بتاريخ من طرف

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بسلا، على إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية للتضامن 2016، خلال الفترة ما بين 15 و25 فبراير الجاري من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، وذلك تحت شعار “لنتحد ضد الحاجة”.
 
وتشكل هذه الحملة فرصة سانحة لكافة المغاربة من أجل تجديد تمسكهم بقيم المواطنة والتضامن، وذلك عبر مساهمتهم في الأنشطة والمشاريع المنفذة والمزمع تنفيذها من طرف المؤسسة لفائدة آلاف الأشخاص المعوزين أو في وضعية هشاشة بمختلف جهات المملكة.
 
وتتوخى الحملة الوطنية للتضامن جمع التبرعات بغرض تمويل مشاريع اجتماعية وتنفيذ برامج العمل التي ما فتئت تتطور على مر السنين، سعيا إلى الاستجابة لحاجيات الساكنة المستهدفة.
 
وتنظم الحملة الوطنية للتضامن في نسختها الـ 18 حول موضوع “الإدماج المهني للأشخاص في وضعية إعاقة ذهنية”، وهي الفئة المجتمعية التي يوليها الملك اهتماما خاصا، انطلاقا من عزم الملك على ضمان تكافؤ الفرص للجميع.
 
ويمنح المركز الجديد، الأول من نوعه على مستوى المملكة، إجابة متفردة لإشكالية الإقصاء السوسيو- مهني للشباب في وضعية إعاقة من سوق الشغل، وذلك من خلال وضع الأشخاص المستهدفين في وضعية تحاكي وضعية التشغيل الفعلية داخل المقاولة وتمكينهم بالتالي من اندماج واستقلالية اجتماعية ملائمة.
 
وهكذا، تمكن هذه المؤسسة المرجعية التابعة للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين بسلا، الشباب ذوي الإعاقة الذهنية، الذين يمتلكون كفاءات مهنية تم اكتسابها عبر تكوين مؤهل، من مزاولة مهن مختلفة.
 
وقد تم وضع عدد من ورشات العمل ووحدات الإنتاج والخدمات، رهن إشارة الأشخاص المستهدفين، لاسيما وحدات في الإنتاج الفلاحي والبستنة، وخدمات المطعمة والخبازة وإعداد الحلويات وورشة لتركيب الكراسي المتحركة لفائدة الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة