المغرب يمنع دخول مواطنين كاتالان إلى الصحراء

حرر بتاريخ من طرف

طردت السلطات المغربية، أمس الجمعة 28 فبراير الجاري، ثمانية مواطنين كاتالان من مدينة العيون، بينهم نواب من البرلمان ومستشارون من محافظات إقليم كاتالونيا، البلدة وأعضاء في منظمات غير حكومية.

وبررت السلطات المغربية هذا الطرد، بأن هؤلاء النشطاء “أعضاء في أحزاب وجمعيات سياسية في كاتالونية مناصرة لـ”جبهة البوليساريو” الإنفصالية، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة “القدس العربي”.

وأفاد ديفيد مينوفيس عضو الوفد الكاتالوني، ومنسق لصندوق الكاتالان للتعاون الإنمائي، ان السلطات “لم تسمح لهم حتى بالنزول من الطائرة، وأجبرتهم على العودة بنفس الرحلة إلى لاس بالماس”، وفق المصدر ذاته.

وأوضح المصدر نفسه، أن الرحلة نظمتها مجموعة “السلام والحرية من أجل الشعب الصحراوي” في البرلمان الكاتالوني، وكان من المقرر لها أن تجتمع في العيون مع حقوقيين صحراويين.

وأضاف مينوفيس، أنه بمجرد هبوط الطائرة في مطار العيون، قام مغربيان يرتديان ملابس مدنية بالصعود إلى الطائرة، وطلبا جوازات سفرهم، وأخبراهما أنه لا يمكنهم النزول “دون إبداء أي سبب أو جدال”، وسرعان ما أعادا جوازات سفرهم إليهم، مع ثماني تذاكر صادرة باسمائهم، لـ”إجبارهم على العودة بالطائرة نفسها”، التابعة لشركة “بنتر كنترياس”، حيث عادوا بعد ظهر الجمعة إلى مطار غران كناريا، بحسب المصدر ذاته.

ويتكون الوفد وفق الصححية ذاتها، من ثلاثة أعضاء في البرلمان الكتلاني، وهم فيران تشيفيت، سوزانا سيغوفيا، وفيدال أراغونيس، بمعية ممثلين عن و”كالة التعاون الكاتالوني”، “صندوق التعاون الكاتالوني” و”جمعية البلديات المتضامنة مع الصحراء”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة