المغرب يعزز ترسانته العسكرية بأكثر من 70 راجمة صواريخ

حرر بتاريخ من طرف كشـ24

يتم تداول حديث للموقع الأمريكي “غلوبال فاير باور”، عن معطيات مثيرة تفيد بأن القوات المسلحة الملكية المغربية، أضحت تتوفر على 72 راجمة صواريخ، وهو ما مكنها من احتلال المركز الثامن عربيا والـ42 عالميا، وفقا للتصنيف الأخير الذي شمل 133 دولة عبر العالم.

وذكرت يومية “المساء ” في عددها ليوم الخميس، أن تقرير الموقع الأمريكي، المتخصص في الرصد العسكري، أكد أن المغرب استورد خلال الفترة الأخيرة، ما مجموعه 72 راجمة صواريخ.

ولفت “غلوبال فاير باور” أن هذه الراجمات تعد من أقوى المعدات العسكرية شديدة التأثير، إذ يمكنها أن تكبد العدو خسائر كبيرة، بإنزال حجم كبير من المتفجرات على الهدف، مشيرا إلى أن مجموع عدد الجنود الذين تتوفر عليهم المملكة يتجاوز 373 ألفا.

وأشار التقرير إلى أن الدور الرئيسي لراجمات الصواريخ يكمن في توفير الدعم الناري غير المباشر للقوات البرية، وضربا مساحيا لتدمير مصادر النيران، وقوات الدفاع الجوي، والتشكيلات المدرعة والأهداف الحيوية المعادية في مختلف أعماق ميدان القتال، وإخماد مصادر النيران المعادية، ومعدات الدفاع الجوي الموجودة في المنطقة الأمامية عن طريق إطلاق حجم كبير من النيران في وقت قصير جدا، على أهداف حيوية وفي توقيتات حرجة بالنسبة لتطور أعمال القتال.

وتردف اليومية نسبة إلى التقرير ذاته، إلى أن مصر تربعت على عرش الدول العربية بامتلاكها لـ1481 راجمة صواريخ، متبوعة بسوريا في الرتبة الثانية بـ650 راجمة، وثالثا اليمن بـ423 راجمة، في حين احتلت السعودية المركز الرابع بـ322 والرتبة الخامسة للجزائر بـ176، وسادسا ليبيا بـ100 وسابعا الأردن بـ88، وتاسعا العراق بـ59، وعاشرا الإمارات بـ54 راجمة.

وحسب النشرة الدورية للموقع، تضيف اليومية، فإن روسيا هي الدولة الأولى عالميا بإمتلاكها 3793 راجمة صواريخ، فيما جاءت بعدها في الرتبة الثانية كوريا الشمالية بـ2400 ثم الصين بـ1770، وحلت ايران في المركز الخامس بإمتلاكها 1474 ثم الولايات المتحدة الأمريكية في المركز السادس بإمتلاكها 1331، ثم فيتنام سابعا وتركيا ثامنا وسوريا تاسعا ثم أوكرانيا في المركز العاشر.

وتتوفر القوات المسلحة الملكية على مجموعة من راجمات الصواريخ صينية الصنع، من نوع AR2/PHL03، ومن عيار 300 ملم، والتي كان قد حصل عليها المغرب سنة 2009، وهي المعطيات التي دلت عليها منشورات الأمم المتحدة السنوية حول تجارة الأسلحة في العالم.

يأتي هذا المستجد العسكري في خضم السباق نحو التسلح الذي احتدم بين المغرب والجارة الجزائر لإمتلاك المزيد من السلاح.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة

المقالات الأكثر قراءة