المغرب يشرع في تشغيل نظام “Barak MX” المضاد للصواريخ

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وسائل إعلام إسبانية، بأن المغرب شرع في تشغيل أول أنظمة مضادة للصواريخ Barak MX قادرة على إسقاط أي طائرة أو صاروخ في مدى 150 كيلومترًا.

ووفق صحيفة ” أوكي ديارو” فإن هذه الأنظمة يتم تصنيعها من قبل IAI الإسرائيلية (صناعات الفضاء الإسرائيلية)، مشيرة إلى أنها ستوفر الأسلحة اللازمة من هذا النوع لمشروع الدرع الأوروبي المضاد للصواريخ، الذي تروج له ألمانيا والذي رفضت حكومة بيدرو سانشيز المشاركة فيه بعد دعوة مباشرة من وزير الخارجية أولاف شولتز.

وأوضح المصدر ذاته، أن المغرب استثمر حتى الآن ما يصل إلى 500 مليون دولار في هذا النظام الجديد المضاد للصواريخ، القادر على إسقاط أي طائرة أو صاروخ معادي على مسافات تصل إلى 150 كيلومترًا، “قبة” حماية تصل إلى جزء مهم من جنوب إسبانيا.

وأضافت الصحيفة نفسها، أن هذا النظام ذو قدرة عالية على الحركة يسمح للمشغل بالدفاع عن منطقة معينة من التهديدات القادمة من الجو، ويمكن استعمالها على متن السفن ، كما فعلت البحرية الهندية، ويرافقه أيضًا رادارات قادرة على اكتشاف هدف على مسافات تصل إلى 470 كيلومترًا.

وشار المصدر عينه، إلى أنه على الرغم من استلام الأنظمة مؤخرًا ، تم تنفيذ عملية الشراء في فبراير 2022 ، بموجب الاتفاقية الاستراتيجية للتعاون الدفاعي الموقعة في عام 2021 بين تل أبيب والرباط.

وأكدت الصحيفة، أنه بفضل هذا الاتفاق الاستراتيجي، تمكن المغرب من الوصول إلى تكنولوجيا مثل طائرات هيرون أو هيرميس 900 بدون طيار أو طائرات هاروب الانتحارية أو مجموعة صواريخ سبايك المضادة للدبابات .

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة