المغرب يشارك في فعاليات الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية

حرر بتاريخ من طرف

افتتحت ، أمس السبت فعاليات الدورة ال 32 لأيام قرطاج السينمائية بمشاركة 45 دولة منها المغرب.

وأكدت وزيرة الثقافة، حياة قطاط قرماسي، في كلمة خلال حفل افتتاح هذه التظاهرة السينمائية، أن أروع ما “يجمعنا اليوم في هذه التظاهرة هو الاحتفال الذي تستعيد به الحياة توهجها بعد وباء كورونا ، وطعم الحياة الثقافية التي حرمنا منها منذ سنتين”.

وأضافت أن المهرجان ” يعمل من أجل الوصول إلى اهدافه من خلال سينما جادة وصناع الصوت والصورة “، مشددة على أهمية الثفافة كمحرك جوهري في رقي الحضارات و الأفراد و تحصين الناشئة ضد كل ما هو سلبي . من جهته اعتبر رضا الباهي، مدير عام المهرجان، بالمناسبة ان تنظيم هذه التظاهرة في ظل الظروف الصحية والاقتصادية والاجتماعية الاستثنائية يشكل ” تحديا”.

وقال ” صممنا على تنظيم دورة تتوفر فيها كل شروط النجاح وتراعي في ذاته الظروف الصحية”.

وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة السينمائية بتكريم وجوه سينمائية تونسية وعربية وافريقية ، منهم الممثلة المصرية نيلي كريم التي تألقت في عدد من الأعمال لمخرجين مصريين كبار منها ” اسكتدرية – نيويورك ” للراحل يوسف شاهين.

وهكذا تم منح التانيت الذهبي للمثلة المصرية وللناقد السينمائي والصحفي التونسي خميس الخياطي، وللناقد السينمائ الافريقي بابا جوب تقديرا لمسيرته في النقد السينمائي.

و حظيت السينما التشادية بشرف افتتاح الدورة بالشريط الطويل “لينغي، الروابط المقدسة” للمخرج محمد صالح هارون.

وتمثل السينما المغربية بهذه الدورة التي تستمر الى غاية 6 نونبر المقبل بستة أفلام.

ويمثل المغرب في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة في هذه التظاهرة السينمائية فيلم ” علي صوتك” لنبيل عيوش ، الى جانب أفلام منها “ريش” للمخرج المصري عمر الزهيري و “أميرة” لمحمد دياب ، و “أمانسا تيافي ” للغاني كوفي اوفوسو يبواه، و”عصيان” للتونسي الجيلاني السعدي و”رياح فقط” للبناني كريم قاسم ، و “زوجة حفار القبور” لخضر ايدروس احمد من الصومال .

ويتنافس الفيلم المغربي “جينز” لمحمد بهاري في إطار المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة، التي تعرف مشاركة 12 عملا سينمائيا، منها “ديار حسمي ” للمخرج السعودي فهد فايز و “خديجة” للمصري مراد مصطفى و ” كيف تحولت جدتي لكرسي” للبناني نيكولا فتوح، و”فريدا” ” وفي بلاد العم سالم” و “سواد عينيك” للمخرجين التونسيين على التوالي محمد بوحجر، وسليم بالهيبة وطارق الصردي و” ذي فافور ” للسنغالي اونري برونو .

وخارج المسابقة الرسمية ستعرض خمسة أعمال سينمائية منها فيلم “ماذا يهم إن نفقت البهائم” للمخرجة صوفيا علوي، الى جانب أفلام أخرى منها “حنة ورد” للمصري مراد مصطفى و”الست” لسوزانا مغراني من السودان والهدية لفرح نابلسي من فلسطين.

أما الأفلام الطويلة خارج المسابقة الرسمية، فسيتم عرض شريطين مغربيين هما “مدرسة الأمل” لمحمد العبودي ، و”الجولة الأخيرة” لمحمد فكران.

وقد قرر المنظمون إحداث، خلال هذه الدورة، التي تنظم تحت شعار “نحلم..لنحيا” أيام قرطاج السينمائية والفرنكوفونية، التي استحدثت بمناسبة القمة 18 للفرنكفونية، سيتم فيها عرض أفلام حديثة باللغة الفرنسية تمثل التنوع الثقافي للعالم الفرنكوفوني.

ومن بين هذه الأفلام “Jean Genet, notre père des fleurs” للمخرجة المغربية الراحلة دليلة الندري .

وتعرف دورة 2021 لأيام قرطاج السينمائية مشاركة 45 دولة من ضمنها 28 بلدا أفريقيا و17 عربيا.

وتتميز الدورة الحالية لأيام قرطاج السينمائي بإيلاء اهتمام خاص بالسينما الليبية ، وذلك من خلال تسليط الضوء على المبادرات السينمائية التي يقوم بها مجموعة من الشباب الليبيين من أجل النهوض بالقطاع السينمائي ، وكذا بالسينما البلجيكية عبر قسم “نظرة على السينما البلجيكية”

وتتكون لجنة تحكيم هذه الدورة، التي يترأسها المنتج الإيطالي اينزو بورسلي من المخرج المغربي داوود أولاد السيد والممثل الأنغولي اوجي فورتونا، والمخرجة الهايتية جيسيكا فابيولا جينوس والروائي والصحفي التونسي ، سفيان بن فرحات، والمخرج الإيراني أحمد بهرامي والناقد المصري طارق الشناوي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة