المغرب يساهم في تمويل منصة دولية جديدة للبرامج اللغوية

حرر بتاريخ من طرف

أطلقت وزارة التعليم والتكوين المهني الإسبانية منصة تعليمية جديدة تتضمن جميع المعلومات والبيانات حول البرامج اللغوية التي تم تطويرها بالتعاون مع أربعة بلدان من بينها المغرب ويستفيد منها حوالي 60 ألف تلميذ كل سنة .

وقال بلاغ لوزارة التعليم والتكوين المهني اليوم الثلاثاء إن من بين هذه البرامج التي تتضمنها هذه المنصة الجديدة هناك واحد لتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بتمويل من الحكومة المغربية من خلال ” مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج ” والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع سفارة المغرب في إسبانيا .

وعلى الرغم من أن هذا البرنامج يستهدف في المقام الأول التلاميذ من أصل مغربي إلا أنه مفتوح في وجه كل المهتمين بتعلم والاطلاع على الثقافة واللغة العربية .

وقد تم إطلاق هذا البرنامج منذ الموسم الدراسي ( 1994 ـ 1995 ) في جهة مدريد التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي ويتم تدريسه حاليا في 354 مدرسة ابتدائية وإعدادية في 11 جهة مستقلة ويستفيد منه أكثر من 7100 تلميذا .

وتتضمن هذه المنصة أيضا برنامج تعليمي ثنائي اللغة يتم تنفيذه بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني ويشكل مبادرة رائدة في تنفيذ البرنامج الدراسي المندمج الإسباني البريطاني وسيحتفل بعيد ميلاه الخامس والعشرين خلال هذه السنة .

كما تتضمن المنصة برنامجا آخر هو ( باشيباك ) الذي تم إحداثه في عام 2008 في إطار اتفاقية مع الحكومة الفرنسية وهو البرنامج الذي يوفر إمكانية الحصول على مؤهل مزدوج فرنسي إسباني ( الباكلوريا الإسبانية وشهادة الباكلوريا الفرنسية ) .

ثم هناك برنامج اللغة والثقافة البرتغالية الذي تم تطويره بالتعاون مع السفارة البرتغالية من خلال معهد ( كوموييس ) .

وقد تم إطلاق هذا البرنامج خلال الموسم الدراسي ( 1987 ـ 1988 ) في جهة كاستيا وليون لفائدة 103 تلميذا ويستفيد منه حاليا ما يقرب من 5000 تلميذ من 21 مدرسة أولية ( حضانة ) وابتدائية و 23 مدرسة إعدادية موزعة على سبع جهات مستقلة حسب وزارة التعليم والتكوين المهني الإسبانية .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة