المغرب ضمن الدول العربية الأولى في غلاء أسعار الأكباش

حرر بتاريخ من طرف

يهتم المسلمون في هذا التوقيت من كل عام، بشراء أضحية عيد الأضحى، وتستقبل أغلب الدول العربية عيد الأضحى بزيادات كبيرة في أسعار المواشي والأغنام، وكذلك اللحوم، وسط غياب شبه تام للرقابة الحكومية في معظم هذه الدول.

فقد إحتلّ المغرب المركز الرابع عربيًا في أسعار الكباش لسنة 2018 بـــ3 آلاف درهم مغربي،فيما احتلت الجزائر المرتبة الثانية من حيث غلاء أسعار الكباش، بعد السعودية.حيث بلغ متوسط سعر الكباش في السعودية إلى 2000 ريال أي ما يعادل 469 أورو.لتليها الجزائر بـ 50 ألف دينار جزائري أي ما يعادل 313 أورو.ثم قطر بـــ1300 ريال ما يعادل 313 أورو،ثم المغرب بـــ3000 درهم مغربي أي ما يعادل 275 أورو،ثم الأردن بـــ200 دينار أردني أو ما يعادل 250 أورو،ثم السودان بــــ4000 جنيه سوداني أو ما يعادل 195 أورو،يليه مصر بــــ3500 جنيه مصري أو ما يعادل 172 أورو،ثم تونس بــــ500 دينار تونسي أو ما يعادل 160 أورو،فسوريا بـــ55 ألأف ليرة سورية أو ما يعادل 110 أورو.رغم تشديد علماء الدين على تحريم تلك العادة على اعتبار أن أضحية العيد للقادر مادياً.

وأثر الطقس الجيد الذي شهده المغرب هذا العام، بشكل إيجابي على المراعي، مما انعكس على حجم العرض الذي فاق الطلب، وجعل ثمن الأضحية يتراوح، حسب المديرية الجهوية للفلاحة، بين 39 و45 درهما للكيلوغرام الواحد.وقال المدير الإقليمي للفلاحة بالنيابة، أعتاني يونس، في تصريحات صحفية، إن هذه الأسعار تظل مستقرة مقارنة مع أسعار العام الماضي، وقد تبقى كذلك، كما قد تعرف انخفاضا طفيفا مقارنة بالعيد الماضي.

وأعلنت وزارة الصناعة والتجارة في تونس، تراجع أسعار الأضاحي هذا العام بنحو 100 دينار عن الأسعار التي تم تداولها في العام الماضي، مشيرة إلى أن سعر الخروف الذي كان في حدود 600 دينار العام الماضي يتراوح هذا العام بين 450 إلى 500 دينار.

وكشف استطلاع رأي للمعهد الوطني للاستهلاك الحكومي، العام الماضي، أن 38.6% من التونسيين يخصصون ما بين 300 و400 دينار لشراء أضحية العيد، وأن 30.9% منهم يخصصون ما بين 400 و500 دينار.

وبناء على نتائج هذا الاستطلاع، يتوقع مراقبون عزوفا عن الشراء، هذا العام، نتيجة تفاقم الأعباء المعيشية وتوالي المواسم الاستهلاكية المرهقة لجيوب التونسيين.

وفى ظل مرور الشعب الليبى بأزمة مالية لشراء الأضحية، تراوح سعر الخروف الليبى بين 800 و2000 دينار ليبى، فى الوقت الذى يحصل فيه محدود الدخل فى ليبيا على 600 دينار شهرياً، وأرجع بعض رجال الأعمال فى ليبيا سبب الارتفاع إلى الجفاف الذى تمر به السوق الليبية، فضلاً عن غلاء الأعلاف، كما أن أسعار الخراف تختلف، حسب تجهيزها وإطعامها – حسب قولهم.

وفى العراق، شهدت سوق الكباش إقبالاً كبيراً على شراء الأضحية رغم ارتفاع أسعارها، التى وصلت إلى 320 – 700 ألف دينار عراقى.وفى أبوظبى، وصل سعر الأضاحى إلى 10 آلاف درهم للعجل، و2000 درهم للخروف الأسترالى.

و من حيث صادرات الدول المغاربية من المواشي،فجاءت موريتانيا بــــ93 مليون دولار،المغرب بــــ35 مليون دولار،تونس بــــ6.5 مليون دولار،الجزائر بــ0.4 مليون دولار ثم ليبيا بـــ0.05 مليون دولار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة