المعارضة تدخل ملف أحداث اقتحام مليلية إلى البرلمان

حرر بتاريخ من طرف

لم تسفر أحداث السياج الحدودي لمليلية يوم الجمعة الماضي عن انتقادات من قبل منظمات حقوقية، فقد أدخلت فرق المعارضة الملف إلى البرلمان وطالبت الحكومة بتوضيحات.

فريق حزب التقدم والاشتراكية، قال في طلب تناول الكلمة في موضوع عام وطارئ، إن أحداث العبور بين مدينتي الناظور ومليلية المحتلة خلفت تسجيل إصابات بليغة في صفوف أفراد القوات العمومية، الذين كانوا يؤدون مهماهم في حفظ الأمن العام، كما أفضت إلى تسجيل وفيات وإصابات في صفوف الأشخاص المقتحمين، ضحايا مافيات الهجرة وشبكات الاتجار في البشر.

وقال الفريق إنه قرر أن يطرح هذا الموضوع من أجل أن يتم التفسير الملابسات الدقيقة لهذه الواقعة المؤسفة للرأي العام، وبسط مقاربة المغرب في التعاطي مع قضايا الهجرة، وذلك دراء لاستغلال الحدث بصورة مسيئة من قبل أي وسط من الأوساط خاصة وأن المغرب يبذل مجهودات وصفها الفريق بالجبارة، وتتحمل مسؤولية كبيرة وأعباء جسيمة، وتسخر إمكانيات معتبرة من أجل التصدي للشبكات التي تنشط في مجال الهجرة غير القانونية بين إفريقيا وأوروبا.

وفي السياق ذاته، وجه فريق الحركة الشعبية سؤالا كتابيا إلى الحكومة للمطالبة بالكشف عن ملابسات الحادث، والتدابير المتخذة تجاه الضحايا والمصابين من المهاجرين وعناصر القوات العمومية. ودعا البرلماني الحركي عبد النبي عيدودي، إلى الكشف عن الإجراءات التي تتخذها الحكومة لمواجهة مافيات تهريب البشر، والتدابير المتخذة لتفكيك مخيمات المهاجرين السريين في الغابات القريبة من سبتة ومليلية، بطرق سلمية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة