المصلي تفتتح الجناح المغربي بالمعرض الدولي للصناعة التقليدية بتنريفي

حرر بتاريخ من طرف

دشنت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي جميلة المصلي امس السبت بتنريفي ( جزر الكناري ) الجناح المغربي في المعرض الدولي للصناعة التقليدية الذي افتتح اليوم ويستمر إلى غاية 4 نونبر المقبل بمشاركة أزيد من 200 من الحرفيين والصناع التقليديين يمثلون حوالي 30 دولة من أوربا وأمريكا اللاتينية وإفريقيا.

وقامت السيدة المصلي التي كانت مرفوقة خلال هذه الزيارة بكارلوس إنريكي ألونسو رئيس الكابيلدو ( الحكومة المحلية لجزيرة تنريفي ) وديليا هيريرا الوزيرة في الحكومة المحلية المكلفة بالعلاقات الخارجية بجولة في مختلف الأروقة التي تمت تهيئتها بالجناح المغربي في هذا المعرض الدولي الذي يستقطب في العادة العديد من الزوار والسياح والساكنة المحلية .

ويمثل المغرب في هذا المعرض الذي ينظم كل سنتين بمبادرة من الحكومة المحلية لتنريفي ( الكابيلدو ) بالعشرات من الأروقة التي تمثل 12 جهة بخصوصياتها الثقافية والحضارية ومختلف المهن والحرف اليدوية التي تميز قطاع الصناعة التقليدية الوطنية .

وأكدت جميلة المصلي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بهذه المناسبة على أهمية المشاركة المغربية في هذا الحدث الدولي مشيرة إلى أن الصناعة التقليدية المغربية أضحت معترفا بها دوليا بفضل الجهود التي يبذلها مختلف المتدخلون خاصة الحرفيين والمعلمين والصناع التقليديين والوزارة المكلفة بالقطاع .

وأضافت أن منتجات الصناعة التقليدية المغربية تعكس التاريخ والثقافة وهي ناقلة لهذه الحضارة العريقة بكل روافدها ومكوناتها وبخصوصياتها المتميزة التي تختزل فن العيش المغربي على مر العصور وعبقرية الصانع التقليدي الذي استطاع أن يطور مهاراته وإمكانياته وأن يبدع منتجات متفردة تبهر الزوار وتحظى بالقبول في جميع أنحاء العالم .

ومن جهته أكد كارلوس إنريكي ألونسو رئيس الكابيلدو بتنريفي أن المغرب يشارك في هذا المعرض الدولي منذ دورته الأولى ويعرض في كل دورة أحسن منتجاته في قطاع الصناعة التقليدية مشيرا إلى أن العديد من الصناع التقليديين المغاربة يشاركون في هذا الحدث الدولي لعرض خبرتهم وما راكموه من تجارب تتميز بالتفرد والخصوصية وبغنى وتنوع ما يبدعوه من منتجات .

وقال إن العلاقات بين المغرب وجزر الكناري ” متميزة ” وتدعمها العديد من المشاريع التي يجري تنفيذها منها على الخصوص الربط الجوي بين مجموعة من المدن المغربية ونظيرتها بجرز الكناري بالإضافة إلى مشروع الربط البحري بين مدينتي أكادير وتنريفي .

وبدورها أشادت السيدة هيريرا بمشاركة المغرب ” البلد المعروف والقريب جدا من جزر الكناري ” مجددا في هذا المعرض الدولي مضيفة أن أرخبيل الكناري والمغرب تجمعهما العديد من المشاريع خاصة مع جهة أكادير .

وجددت التأكيد على الإرادة التي تحدو الحكومة المحلية لمواصلة العمل من أجل تكريس التقارب بين الجانبين مشيرة إلى أن مشاركة السيدة المصلي في الافتتاح الرسمي للمعرض الدولي للصناعة التقليدية يؤكد على العلاقات المتميزة التي تجمع بين المغرب وجزر الكناري .

ويحتفي المعرض الدولي للصناعة التقليدية الذي أقيم على مساحة إجمالية تقدر ب 12 ألف متر مربع خلال دورته الخامسة بمنتجات الصناعة التقليدية في ثلاثة دول هي تركيا التي تمثل أوربا وكولومبيا ممثلة لأمريكا اللاتينية والرأس الأخضر التي تمثل القارة الإفريقية .

ويتضمن برنامج هذه الدورة تنظيم سلسلة من الأنشطة والمبادرات والتظاهرات بما في ذلك لقاءات ثقافية وسهرات موسيقية وعروض للأزياء والألبسة التي تعكس ثقافة وعادات وتقاليد الشعوب بالإضافة إلى حفلات للاحتفاء بفنون وتقاليد الطبخ والمائدة .

وحسب المنظمين فإن اختيار المشاركين في هذا المعرض الدولي الذي يجمع مختلف أنماط وتعبيرات الصناعة التقليدية والحرف اليدوية بالقارات الثلاث يتم اعتمادا على مجموعة من الأسس والمعايير من بينها على الخصوص مهنية الحرفيين ومهاراتهم في المجال ونوعية وجودة المنتوج بالإضافة إلى مشاركاتهم في المعارض والتظاهرات التي تحتفي بمنتجات الصناعة التقليدية سواء الوطنية أو الدولية فضلا عن الجوائز والتكريمات التي فازوا بها .

ويروم المعرض الدولي للصناعة التقليدية بتنريفي ضمان الإشعاع والترويج والتسويق لمختلف الحرف اليدوية والمهن التقليدية بين ضفتي المحيط الأطلسي والعمل على جعل تنريفي جسرا وحلقة وصل بين الثقافات والشعوب بشبه الجزيرة الإيبيرية وأمريكا اللاتينية وأوربا وإفريقيا .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة