المصالح الأمنية تحقق في وفاة طفل تعرض لتسمم غذائي بمدينة سطات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

فتحت المصالح الأمنية بولاية أمن سطات، تحقيقاتها و تحرياتها الأولية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية سطات، لتحديد جميع ظروف وملابسات وفاة طفل، بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات، جراء إصابته بتسمم بعد تناوله لوجبة غدائية سريعة، ممزوجة بالنقانق أو ما يصطلح عليه لدى العموم ب ” الكاشير “، وذلك بمحل تجاري، معروف بعاصمة الشاوية ورديغة سطات.

وكشفت التحقيقات الأولية، التي باشرتها الجهات الأمنية المختصة، وفق مصادر الصحيفة الإلكترونية كشـ24، لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أودت بحياة الهالك، وهي وجبة غدائية خفيفة، عبارة عن خبز يتم حشوه بالزبد و النقانق و الزيتون، ويجري بيعه بالمحلات التجارية، بأثمان تتراوح بين خمسة وستة دراهم، ليجري أخذ عينة منها لإجراء تحاليل عليها والتأكد من سلامتها، في انتظار اتخاذ الإجراءات القانونية، المعمول بها في مثل هذه الحالات.

وحسب مصادر جيدة الإطلاع لـ كشـ24، فإنه من المنتظر ظهر اليوم، الخميس، الموافق ل 19 يناير الجاري، إجراء خبرة من طرف المختبر الوطني للشرطة العلمية، على الوجبات التي كان يبيعها صاحب المحل التجاري المتخصص في هذا النوع من الوجبات الغدائية، الذي سيكشف مما لا مجال يدعو للشك فيه، إلى أن الضحية الهالك، تناول مواد فاسدة وغير صالحة للأكل.

وأضافت المصادر نفسها، أن المصالح الأمنية بسطات، أنه في حال التأكد من أن سبب الوفاة هو الوجبة الغدائية الفاسدة، سيتم توقيف صاحب المحل المذكور، وإغلاقه طبقا للنصوص القانونية المعمول بها في هذا الإطار، بتعليمات من النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية سطات، وسيتم إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية، ومواجهته بتهمة تقديم مواد غير صالحة للاستهلاك، نتج عنها تسمم غذائي تسبب في وفاة طفل، في انتظار إحالته على القضاء، قصد القيام بالمتطلب واتخاذ المتعين في شأن المنسوب إليه.

وللإشارة فإن مدينة سطات، سبق وأن عاشت على إيقاع مجموعة من حالات التسمم، التي تعرض لها عدد من المواطنين والمواطنات، وتسبب بعضها في عدد من الوفيات، ما خلف ردود فعل متباينة، في أوساط المجتمع سطاتي، الذي ظل يطالب المسؤولين بتفعيل دوريات المراقبة القبلية والبعدية والموازية ولجان حماية المستهلك، بضرورة التحرك لتكثيف المراقبة على السلع والمنتجات الغذائية، للتأكد من سلامتها وجودتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة