المصادقة على إنجاز الميثاق المعماري والنهوض بالجانب البيئي للداخلة

حرر بتاريخ من طرف

صادق مجلس جماعة الداخلة بالإجماع، أمس الثلاثاء، خلال انعقاد دورته العادية لشهر فبراير الجاري، على اتفاقيتين لإنجاز ميثاق الهندسة المعمارية والنهوض بالجانب البيئي للمدينة.

وخلال هذه الدورة، التي ترأسها النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي ابراهيم عيا، صادق أعضاء المجلس على الاتفاقية الأولى التي تهم إنجاز ميثاق الهندسة المعمارية لمدينة الداخلة، عبر القيام بالدراسات العمرانية والمعمارية اللازمة لتدبير أفضل للفضاء الحضري ولجمالية الواجهات المعمارية.

كما يعتبر وسيلة لتعزيز مقاربة مبتكرة لتأطير الإنتاج المعماري والحضري والمشهدي والتدبير المنسق لجودة إطار العيش. وصادق المجلس كذلك على اتفاقية إطار تهم تحديد كيفيات تفعيل مخرجات الدراسة المتعلقة بـ “الداخلة مدينة بيئية”، بهدف وضع برامج عمل نموذجية تتناول بشكل متزامن قضايا النقل والتنقل والخدمات الحضرية والإسكان والطاقة والموارد والتهيئة الحضرية بهدف دعم نمو وجاذبية المدن.

كما تهدف هذه الاتفاقية إلى التحسين المستمر للمجال الحضري، من خلال مشاريع المدن البيئية التي تأخذ بعين الاعتبار التحديات المحلية والعالمية للتنمية المستدامة وإرساء حكامة جديدة تمكن المغرب من احترام التزاماته الدولية، لاسيما الهدف 11 من أهداف التنمية المستدامة.

وصادق المجلس الجماعي على اتفاقية شراكة تتعلق باقتناء وتدبير وصيانة مرافق صحية عمومية بمدينة الداخلة، وكذا مشروع دفتر التحملات المتعلق بالمخابز ومحلات صنع الحلويات.

من جهة أخرى، صادق أعضاء المجلس الجماعي، بالأغلبية، على مشروع برمجة الفائض الحقيقي برسم السنة المالية 2020، الذي يقدر بأزيد من 51.93 مليون درهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة