المسلمون ببولونيا خلال رمضان.. شهر روحاني بنكهة الحنين والغربة

حرر بتاريخ من طرف

شهر رمضان المبارك ، شهر التقوى والتأمل بامتياز ، يثير جاذبية متجددة لأفراد المجتمع الإسلامي في بولونيا ، الذين يثابرون ويجتهدون من أجل الحفاظ على تقاليد الأجداد بحماس لا حصر له.

وعلى الرغم من أنهم يشعرون بالحنين لدفء الأسرة والأجواء الودية التي لا مثيل لها والتي اعتادوا عليها في وطنهم الأم ، فإن المجتمع الإسلامي البولوني يحاول خلال شهر الرحمة ،تكريس فضائل التعاون والمساعدة المتبادلة والحماس الروحي في بيئة اجتماعية ثقافية مختلفة تماما .

و من الطبيعي جدا أن يشعر المسلم في الغربة بالحنين إلى الوطن في شهر الصيام ، والذي عادة ما يجعلك أقرب إلى العائلة والمجتمع، وبالإضافة إلى ذلك ، فإن جداول العمل الصارمة خلال شهر رمضان والجهد البدني الذي تتطلبه بعض المهن لا تلائم طقوس الصيام ، لذلك لا يختلف شهر رمضان كثيرا عن الأشهر الأخرى من العام في بولونيا.

و بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعيشون في بولونيا ، فإن قضاء شهر رمضان في بلد الهجرة هو بمثابة الامتناع عن الطعام دون الشعور بالأجواء التي تميز هذا الشهر المقدس في المغرب وفي باقي الدول الإسلامية ، حتى لو حاول المرء توفير وخلق هذه الأجواء مثل ما هو جاري به العمل في البلد الأم .

وتقول أمينة وهي ربة بيت ،بنبرة حنين، ” على الرغم من غياب بيئة وأجواء رمضان ، فإننا نبذل قصارى الجهد ،و نحاول قدر الإمكان التمسك بالتقاليد المغربية الجاري بها العمل في شهر الرحمة والغفران “.

وأضافت “لتزيين وتلميع وتنويع وإغناء مائدة الإفطار ، أحاول تقديم الأطباق المختلفة التي تديم تقاليد الطهي ذات النكهة والمكونات الغنية والمرتبطة عادة بهذا الشهر الكريم” ، مشيرة إلى أنه على النقيض من البلدان ذات الكثافة العالية من السكان العرب والمسلمين. هنا في بولونيا عليك أن تعد الأطباق المشتهاة التي تحظى بإقبال وشعبية خلال شهر رمضان عبر اجتهاد استثنائي ، بسبب نقص المحلات المخصصة للمنتجات الضرورية للأطباق المغربية الأصيلة وغيرها .

وفي حين أن البعض قادر على خلق جو عائلي مناسب وهم محاطون بالعائلة والأصدقاء ، فإن الآخرين الذين يعيشون بمفردهم يجدون صعوبة في التغلب على الشعور بالحنين والتعامل مع واقع البعد عن الأسرة.

وأقر محمد ، طالب مغربي يقضي شهر رمضان لأول مرة في بولونيا ، بصعوبة تجربة أجواء الشهر الكريم في البلد المضيف ، مؤكدا أنه لا يشعر بالأجواء الروحانية وأجواء التقوى التي تميز عادة رمضان إلا داخل المسجد.

ومثل العديد من المؤمنين ، يذهب كل مساء إلى المسجد لأداء بعض الصلوات وصلاة التراويح ، وهي فرصة لتكريس قيم التضامن والسعي لطلب الغفران والذكر ،التي هي البعد الأصيل للصيام الذي يجب أن يكون له الأولوية على ملذات الأكل والطهي.

ورمضان هو أيضا فرصة مثالية للعديد من العائلات المغتربة لتلقين الأطفال القيم التي ترمز إلى هذا الركن من الإسلام ولمبادئ الصيام وفوائده العديدة.

وعلى الرغم من المسافة والشعور بالحنين إلى الماضي ، فإن أفراد الجالية المسلمة التي توجد في بولونيا ويقدر عددها بحوالي 40 ألف شخص أو ما يعادل 0.1 في المائة من عدد السكان الإجمالي ، يسعون ، في شهر الرحمة ، الى أن يكرسوا في المجتمع المضيف كل قيم التقاسم والتضامن والتماسك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة