المسابح البلاستيكية خطر يترصد الأطفال في غفلة الأولياء بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية بمراكش، يقبل الكثير من الأولياء على اقتناء المسابح البلاستيكية لتفادي إصرار أبنائهم الدائم على التوجه للبحر خاصة مع عمل الأب وانشغاله لفترة طويلة.

وأمام ارتفاع درجات الحرارة في المدة الأخيرة أصبح أمر اقتناء مسبح بلاستيكي أكثر من ضروري إلا ان خطرها يكمن في ان اغلب الأولياء يتركون أبناءهم الصغار لوحدهم داخل هذه المسابح التي باتت تشكل خطرا كبيرا عليهم وتتسبب في الكثير من الحوادث المنزلية بالصيف.

و ينتشر باعة هذا النوع من الألعاب المائية التي تأخذ أشكالا وأحجاما مختلفة بعدد من الشوارع الرئيسية لمراكش، وقد ازداد الإقبال عليها، حسب احد الباعة، في المدة الأخيرة بسبب الارتفاع الكبير في درجات الحرارة التي أجبرت أولياء الاطفال العاملين على اقتنائها تلبية لرغبة أبنائهم.

وتختلف أسعار هذه الألعاب المائية حسب حجمها، وتوضع عادة في ساحات المنازل في اغلب الأحيان بعيدة عن أعين الاهل، وهو ما يزيد من خطورة تعرض الاطفال للغرق والاختناق.

وينصح الأطباء في هذا الخصوص انه على الأولياء معرفة قواعد اللعبة وشروطها والتقيد بقوانينها والجلوس رفقة أبنائهم خلال فترات اللعب او تكليف شخص بالغ بمراقبتهم، هذا فيما يخص المسابح البلاستيكية. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة