المروحيات الطبية التابعة لوزارة الصحة تواصل تدخلاتها لإنقاذ حالات صحية حرجة

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وزارة الصحة، اليوم الأحد، بأن المروحيات الطبية التابعة لها واصلت تدخلاتها لإنقاذ حالات صحية حرجة وذلك في كل من أقاليم أزيلال وبوجدور وخنيفرة.
 
وأوضحت الوزارة، في بلاغ توصلت “كشـ24” بنسخة منه، أن مندوبية وزارة الصحة بإقليم أزيلال، بتنسيق مع إدارة المستشفى الإقليمي بأزيلال والسلطات المحلية والمصلحة الاستعجالية بمراكش، قامت صباح أمس السبت بنقل طفل يبلغ من العمر سنتين ونصف السنة من دوار تيبوردين بالجماعة القروية ايت اومديس إلى المستشقى الإقليمي بأزيلال.
 
وأضافت أن هذا الطفل الذي كان يشكو من انتفاخ في البطن مع تقيؤ وارتفاع درجة الحرارة منذ ثلاثة أيام، مما أدى إلى تدهور حالته الصحية، نقل استعجاليا على متن المروحية الطبية التابعة لوزارة الصحة رفقة طاقم طبي، إلى المستشفى الإقليمي بأزيلال، حيث يخضع حاليا للفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة بالمستعجلات ومصلحة طب الأطفال.
 
من جهة أخرى، أفادت الوزارة، في ذات البلاغ، أنه تم صباح أمس السبت نقل رجل، يبلغ من العمر 48 سنة، إلى المركز الاستشفائي الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون.
 
وأوضحت أن هذا الرجل كان يرقد بالمستشقى الإقليمي ببوجدور، إثر تعرضه لارتجاج على مستوى الرأس، ونظرا لمضاعفات حالته الصحية الحرجة، ارتأى الفريق الطبي ضرورة نقله، على وجه السرعة، إلى المركز الاستشفائي الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش التابعة للمديرية الجهوية للصحة بالعيون، لاستكمال الفحوصات والقيام بالعلاجات الضرورية.
 
وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه العملية تمت بنجاح بفضل التنسيق بين مصلحتي المساعدة الطبية المستعجلة وخدمة المصلحة المتنقلة للمستعجلات والإنعاش والمستشفى الإقليمي ببوجدور.
 
وأضافت الوزارة أن عدد تدخلات المروحية الطبية بالأقاليم الجنوبية للمملكة فاقت المائة تدخل استعجالي، شمل الرجال والنساء والأطفال والشباب، المرضى منهم والمصابين.
 
كما قامت المروحية الطبية لوزارة الصحة، حسب المصدر، يوم الخميس الماضي بنقل سيدة من مواليد 1978، من سيدي يحي أوسعد، بإقليم خنيفرة، إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بفاس.
 
وأوضحت الوزارة أنه بعد إجراء الفحوصات الطبية لهذه السيدة تبين أنها تحمل ورما على مستوى الدماغ، ليقرر الفريق الطبي نقلها، بوجه الاستعجال، إلى مصلحة جراحة الدماغ بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بفاس، لمواصلة الفحوصات الطبية والعلاج والاستشفاء.

المروحيات الطبية التابعة لوزارة الصحة تواصل تدخلاتها لإنقاذ حالات صحية حرجة

حرر بتاريخ من طرف

أفادت وزارة الصحة، الخميس بأن المروحيات الطبية التابعة لها واصلت تدخلاتها لإنقاذ حالات صحية حرجة وذلك بكل من تاونات وميسور وبولمان وتازة وبويبلان وبومية وأزيلال ووجدة.
 
وأوضحت الوزارة في بلاغ لها ، أن المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية للوزارة بإقليم تاونات وبتعاون مع السلطات الاقليمية قامت، أمس الأربعاء، بنقل سيدة حامل في وضعية حرجة من الجماعة القروية تمضيت التابعة للإقليم إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس بواسطة الوحدات الطبية المتنقلة والمروحية التابعة للوزارة ليتم التكفل بهذه السيدة وتقديم الفحوصات الطبية والعلاجات الأساسية اللازمة لها.
 
وأضافت أنه، في إطار العمليات التي تقوم بها المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس من أجل فك العزلة على المتضررين من انخفاض درجة الحرارة بالجهة، بتنسيق مع المندوبية الاقليمية للوزارة بإقليم بولمان، وبتعاون مع السلطات الإقليمية، تمكنت مصلحة المساعدة الطبية الاستعجالية (05)، أول أمس الثلاثاء من إسعاف طفل رضيع ذو خمسة أشهر يعاني من التهاب حاد بالقصبات الهوائية، ونقله من المستشفى الاقليمي بميسور، مصحوبا بوالدته، إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بواسطة الوحدات الطبية المتنقلة والمروحية التابعة للوزارة . 
 
و في إطار تفعيل “عملية رعاية 2017” التي تهدف إلى الاستجابة للحاجيات الصحية لساكنة المناطق المتضررة من موجة البرد، قامت المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس بتنسيق مع مندوبية وزارة الصحة بإقليم بولمان وبتعاون مع السلطات الإقليمية أمس الأربعاء بإسعاف ونقل سيدة حديثة الوضع ووليدها من دار الولادة بالجماعة الحضرية لبولمان التابعة لإقليم بولمان إلى المركز الاستشفائي الجهوي الغساني بفاس، وذلك على متن المروحية الطبية التابعة للجهة.
 
وعلى إثر موجة البرد التي تعرفها عدة مناطق في الجهة ولفك العزلة عن المتضررين من انخفاض درجة الحرارة، كثفت المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس نشاطاتها المتنقلة، وخاصة منها الاستعجالية، حيث نظمت بتنسيق مع المندوبية الاقليمية للوزارة بإقليم تازة وبتعاون مع السلطات الإقليمية عملية نقل سيدة حامل في وضعية حرجة بواسطة الوحدات المتنقلة والمروحية الطبية التابعة للوزارة من الجماعة القروية بتازرين التابعة لإقليم تازة نحو المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، حيث تم التكفل بالحالة إلى أن تم الوضع في ظروف جيدة. كما تمكنت المروحية الطبية الاستعجالية (09) أول أمس الثلاثاء من نقل السيدة (م.خ) عمرها 27 سنة، وهي حامل، من دوار آيت زيد، قيادة بومية بإقليم ميدلت المحاصر بالثلوج، إلى المستشفى المدني المتنقل المقام بدائرة القباب بإقليم خنيفرة.
 
أما مصلحة المساعدة الطبية الاستعجالية( 05 )، فقد تمكنت في نفس اليوم من إسعاف امرأة حامل في شهرها الثامن في حالة مخاض، حيث تم نقلها من منطقة محصورة بالثلوج بنواحي مدينة بويبلان إلى المركز الاستشفائي الحسن الثاني بفاس بواسطة المروحية الطبية لوزارة الصحة مرفوقة بطاقم طبي وتمريضي.
 
وقامت مندوبية وزارة الصحة بإقليم أزيلال، بتنسيق مع إدارة المستشفى الإقليمي بأزيلال والسلطات المحلية والمصلحة الاستعجالية (سامو) بمراكش، صباح أول أمس الثلاثاء بنقل السيدة (ر.ف) البالغة من العمر 31 سنة من دوار اكرد سديدن بالجماعة الترابية زاوية أحنصال إلى المستشفى الإقليمي بأزيلال بواسطة المروحية الطبية. وتم أيضا زوال أول أمس الثلاثاء إنقاذ مريض (39 سنة) مصاب بالربو ونقله بالمروحية الطبية للوزارة إلى المستشفى الإقليمي بأزيلال للاستشفاء والعلاج . وتواصل مصلحة المساعدة الطبية الاستعجالية (05) إنقاذ الحالات الاستعجالية، حيث تمكنت في عمليتين، أمس الأربعاء، من إسعاف سيدتين بواسطة المروحية الطبية. وهمت العملية الأولى سيدة حامل تعرضت لمضاعفات المخاض السابق لأوانه، وقد نقلت من نواحي مدينة بويبلان إلى المركز الاستشفائي بفاس، أما الحالة الثانية فهي لسيدة في الخامسة والثلاثين من عمرها تعرضت لنزيف حاد إثر إجهاضها لجنينها ذو الثلاثة أشهر.
 
وتجدر الإشارة إلى أن نقل هؤلاء المرضى والنساء الحوامل إلى المراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات الإقليمية والجهوية وكذا المستشفى المدني المتنقل يتم بغرض ضمان التكفل الكامل بحالاتهم الصحية وتمكينهم من متابعة الاستشارات والعلاجات الضرورية وكذا الاستشفاء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة