المراكشيون يلجئون إلى الفضاءات الخضراء هروبا من وطأة الحرارة

حرر بتاريخ من طرف


تعبئة في أوساط الأطر الطبية لاستقبال المرضى الذين يعانون من ضيق في التنفس

لم تعد قشابة المراكشيين واسعة، بل بدأت تضيق كلما تجاوزت الحرارة 46 درجة، وإذا كان الكثيرون من أهل سبعة رجال، يستنجدون بضواحي مراكش، والقيام برحلة إلى منتجع أوريكا، التي تتميز بطبيعة خلابة وجو رطب، أو التوجه إلى مدينة الصويرة للاستمتاع بمياه البحر الباردة، فإن أغلب المراكشيين يحاولون الاحتماء من القيظ الذي تعرفه مراكش، خلال هذه الأيام بكل إمكانياتهم المتوفرة، كالسهر ليلا في الفضاءات الواسعة الخضراء، وتحديدا الأماكن الأكثر استقطابا كالواحة بحي سيدي يوسف وباب الجديد وشارع محمد السادس ومنطقة أكدال لتوفره على النخيل الذي يعلو السماء والإضاءة إلى جانب ساحة ممتدة لكلومترين، حيث العائلات تتسامر على مائدة تحتوي مالد وطاب من أكل وفواكه ومياه باردة.

ويشكل موسم الصيف بمدينة مراكش،  مناسبة للرواج التجاري خاصة لدى بائعي المكيفات الهوائية والمروحات٬ بالنظر إلى ارتفاع عدد الزبناء الراغبين في اقتناء هذه الأجهزة للتخفيف من وطأة الحرارة التي أصبحوا لا يطيقونها.

ارتفاع درجة الحرارة التي تعيش على ايقاعها المدينة الحمراء، منذ بداية الاسبوع الجاري، اضطر سكان المدينة وزوارها الى تغيير عاداتهم من أجل إيجاد الوسيلة الملائمة لتلطيف الجو والتخفيف من أثر الحرارة، حيث يفضل عدد من المواطنين القيام بنزهة في الليل٬ في حين يلجأ آخرون الى رفع تحدي شدة الحرارة،  عبر إعداد برنامج للترويح عن النفس٬ يبتدئ منذ الساعات الاولى من الصباح ٬ باختيار قضاء اليوم  وسط الطبيعة.

وتقتصر الأسر التي لا تتوفر على الإمكانيات المالية للقيام برحلة إلى منتزهات طبيعية مماثلة٬ على قضاء وقتها “مختبئة” في منازلها في جو عائلي٬ وتقاسم لحظات من الفرحة والانشراح. 

أما شباب الأحياء الشعبية بالمدينة القديمة٬ فيختلف برنامجهم عن ذلك٬ حيث يلجأون في مجموعات٬ للاستمتاع بوقتهم في السباحة بأحد المسابح العمومية  بالمدينة٬ إذ يكون ثمن تذكرة الولوج إليها في متناول الطبقة المتوسطة٬ أو الذهاب لقضاء يومهم على ضفاف سد لالة تكركوست الذي يبعد بحوالي 30 كلم عن مراكش .

بعد مغيب شمس مراكش الحارقة،  تجولت “كش 24” في بعض أزقة المدينة العتيقة كابن يوسف وسيدي بنسليمان وسيدي عبد العزيز وحي القصبة، وعاينت عدد من الأسر يهربون من بيوتهم من شدة الحرارة المفرطة، بحثا عن الهواء خارج منازلهم، في إطار مجموعات لاحتساء القهوة أو شرب كؤوس من الشاي والماء البارد. 

ومع غروب شمس كل يوم وطيلة ساعات الليل٬ تتحول المدينة الحمراء،  بفضل سحرها وألوانها ونفحات أزهار النباتات٬ إلى ملاذ لاستقبال آلاف الأشخاص الباحثين على الفضاءات المتميزة والمتوفرة أيضا على أجواء الترفيه والتسلية٬ من أجل قضاء أوقات ممتعة بها خاصة بالفضاءات الخضراء والحدائق٬  استعدادا ليوم آخر حار.

وتشهد  الفضاءات الخضراء التي تشكل المتنفس الحقيقي للمدينة الحمراء وفضاء للاستراحة والترويح عن النفس والاستمتاع بالنسمات العليلة، إقبالا كثيفا منقطع النظير من طرف زائريها، طيلة ساعات الليل،  لكونها أصبحت  ملاذا ووجهة مفضلة للمراكشيين الباحثين عن الهواء”البارد” والخضرة المنعشة، الدين ينتمون إلى مختلف الفئات العمرية من أجل تبادل الآراء حتى وقت متأخر  من الليل، حول مواضيع آنية أو حكي قصص ونكت وطرائف أو المشاركة في لعب الأوراق أو الشطرنج والتي تتخللها فترات لاحتساء القهوة أو شرب كؤوس من الشاي وتناول مأكولات خفيفة جرى تحضيرها لهذه النزهة الليلية.

وشكلت الفضاءات الخضراء فرصة لمجموعات من الشباب عشاق التراث الشعبي المراكشي ، لاصطحاب  آلات موسيقية تقليدية  لعزف أغاني شعبية مستوحاة من الفلكلور المراكشي أو مايعرف ب”التقيتيقات المراكشية” مما يساهم في إضفاء أجواء البهجة  والسرور لدى زوار  هذه الفضاءات الذين يتجاوبون مع هذه الأنغام بشكل عفوي.

ويفضل أغلب زوار هده الفضاءات الخضراء الابتعاد عن ضجيج واكتظاظ الشوارع والمقاهي لقضاء فترة استرخاء واستجمام في إطار مجموعات عائلية لتناول وجبات العشاء في الهواء الطلق ، في الوقت الذي يضطر بعض الزوار الدين يتخذون الفضاءات الخضراء مجالا للنزهة إلى إعداد “الطنجية” الأكلة المفضلة لدى المراكشيين على سائر المأكولات وتناولها بإحدى الفضاءات الخضراء التي تزخر بها مدينة مراكش. 

من جهة أخرى، أكدت مصادر طبية، أنه لتفادي المضاعفات السلبية لدرجات الحرارة المرتفعة، عرفت المؤسسات الاستشفائية بالمدينة الحمراء، تعبئة كبيرة وسط أطرها،  لاستقبال المرضى الذين يعانون من ضيق في التنفس بسبب الحرارة٬ في أحسن الظروف، فضلا عن إعداد برامج تحسيسية حول مخاطر ارتفاع الحرارة لدى الشباب والأشخاص المسنين لمساعدتهم على تجاوز هذه الفترة الحرجة بالنسبة إليهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة