المديرة الإقليمية السابقة للتعليم بمراكش تمثل المغرب في الامم المتحدة

حرر بتاريخ من طرف

محمد التكناوي

حظي بشرف تمثيل المملكة المغربية، في جلسات عمل بمقر الأمم المتحدة بنيويورك في إطار مبادرة “المستقبل الذي نريده.. مبادرة عالمية للقادة الشباب” في نهاية الأسبوع المنصرم، كل من الأمين العام لجمعية الأمم المتحدة بالمغرب، شبيب عبد الرحمن، و المديرة الإقليمية السابقة للتعليم بمراكش فوزية بنعبيد وحسناء باهيط ضمن وفد مغربيضم 65 شابا.

وتعد “مبادرة المستقبل الذي نريده للقادة الشباب” أكبر منصة في العالم لتمكين الشباب في الشؤون الدبلوماسية والدولية والانخراط المدني والمواطنة العالمية علما ان هذه المبادرة الأممية تستقطب الشباب من أكثر من 80 بلدا.

وناقش الشباب المغاربة، خلال الاجتماعات، القضايا الملحة في أجندة الأمم المتحدة، من قبيل ندرة المياه والانتقال الطاقي وحقوق الإنسان وتعددية الأطراف ،كآلية للانتعاش في مرحلة ما بعد كوفيد.

وتتيح هذه المبادرة، التي تعد مشروعا رائدا تنظمه الأكاديمية الدبلوماسية الإيطالية، بالتعاون مع العديد من المؤسسات الوطنية وسفارات الدول الأخرى، كل سنة، منذ 2018، الفرصة لمشاركة الشباب الراغبين في أن يصبحوا دبلوماسيين أو لتحسين كفاءاتهم في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية.

وقد حظيت المبادرة بإشادة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العامة، عبد الله شهيد، والمبعوثة الخاصة للشباب، جاياثما ويكراماناياكي، وكذا المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة