المحكمة تبرئ متهماً من تجارة المخدرات وتدينه بسبب الكمامة (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الخميس 25 يونيو، من جريدة المساء، التي ذكرت ان المحكمة الابتدائية بالقنيطرة قضت في اجتهاد قضائي يروم توفير ضمانات المحاكمة العادلة بإبطال محضر الشرطة القضائية متعلق بالاستماع الى احد المتهمين بسبب عدم استيفائه الشكليات القانونية المنصوص عليها في المادة 24 من قانون المسطرة الجنائية وأدى الحكم القضائي الصادر عن القاضي عبد الرزاق الجباري، بعدم مشروعية اطلاع ضابط الشرطة القضائية على الاتصالات الشخصية للمتهم بدون امر قضائي، واستعمالها ضده، معتبرا ذلك خرقا للحق في سرية الاتصالات المنصوص عليه في الفصل 24 من الدستور، وبالتالي عدم جواز الاعتداد بها كدليل جنائي لعدم مشروعية تحصيلها.

وتعود تفاصيل الواقعة وفق الجريدة الى متابعة النيابة العامة لثلاثة اشخاص بتهم حيازة المخدرات والاتجار فيها، وعدم ارتداء الكمامات الواقية.

واستندت المحكمة في قرارها في ابطال محضر الاستماع الى احد المتهمين الثلاثة تحت عدد 604 الى فحص هاتف المتهم من طرف ضابط الشرطة القضائية الذي عثر به على رسالة نصية تم الاطلاع عليها وهو ما اعتبره خرقا لسرية الاتصالات.

واستنادا الى ما سبق صرحت المحكمة بقبول الدفع الشكلي الذي تقدم به دفاع المتهم وقضت بإبطال محضر الاستماع الى المتهم المنجز من طرف الشرطة القضائية بمنطقة أمن المهدية، وبالتالي عدم مؤاخذة المتهم المذكور من اجل جنحة الاتجار في المخدرات والتصريح ببراءته بخصوصها وإدانته من اجل باقي المنسوب اليه والحكم عليه بشهرين حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة نافذة 500 درهم وارجاع الهاتف والمبلغ المالي المحجوز من طرف الامن.

وإلى جريدة الأحداث المغربية التي قالت إن مؤشر الإصابات المؤكدة بكوفيد 19 لا زال في تصاعد متجاوزا سقف 1000 حالة منذ الإعلان عن تسجيل أزيد من 500 حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد بلالة ميمونة بإقليم القنيطرة يوم الجمعة الماضي، ليتم تسجيل 349 حالة إلى حدود صباح الثلاثاء الأخير، نسبة منها لعمال وعاملات بتلك البؤرة الوبائية ومخالطيهم، وجزء آخر ببؤر جديدة بجهات طنجة والعيون والدارالبيضاء.

الارتفاع المتواصل في عدد الحالات المؤكدة بالفيروس بدائرة لالة ميمونة، المكونة من أربع جماعات محلية هي الشوافع ولالة ميمونة ومولاي بوسلهام وسيدي بوبكر الحاج، جعل الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة يأمر بفتح بحث قضائي حول ظروف وأسباب تفشي مرض كوفيد 19 على الخصوص بثلاث وحدات لتثمين الفواكه الحمراء بمنطقة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة، والتي سجلت حالات كثيرة ساهمت في ظهور بؤرة وبائية، مع العلم أن المنطقة الموبوءة تضم أكثر من 20 معملا للفراولة وآلاف العاملات من عمالات العرائش ووزان وسيدي قاسم وسيدي سليمان والقنيطرة.

وفور صدور التعليمات باشرت الفرقة الوطنية للدرك الملكي جمع كل المعطيات المتعلقة بملف لالة ميمونة وجرد لائحة بأسماء المسؤولين الإداريين والخواص الفاعلين بالمنطقة، حيث ينتظر الاستماع إلى مسؤولين بالسلطات المحلية والدرك الملكي ورئاسة لجنة اليقظة بالمنطقة إضافة إلى أرباب الوحدات والضيعات.

ومن جانبها قالت جريدة رسالة الامة أن أكثر من 25 بالمائة من التلاميذ المغاربة يشعرون بالغربة والاهمال في المدرسة، وذلك وفق ما جاء في التقرير العالمي لرصد التعليم 2020، عن منظمة الامم المتحدة للتربية والعالم والثقافة “يونسكو”.

وأظهر التقرير، الذي نشرته المنظمة امس الثلاثاء، ان هذه النسبة تبقى مرتفعة بالمقارنة مع تلاميذ بيلاروسيا والنرويج وإسبانيا، حيث ان حوالي 1 من كل 10 تلاميذ يشعرون بهذا الاحساس في بروني والدومينيكان والولايات المتحدة الامريكية.

وذكر التقرير الذي جاء عنوان “التعليم الشامل للجميع الجميع بلا استثنا” أن ازمة كورونا كرست الشهور بهذه الوحدة حيث تأثر 90 بالمائة من التلاميذ في العالم باغلاق المدارس وان 40 بالمائة من البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط الادنى لم تتمكن من دعم التلاميذ المحرومين خلال فترة الاغلاق المؤقتة للمدارس جراء جائحة كورونا.

وفي قضية الصحراء، كتبت الجريدة ذاتها، أن مسؤولية الجزائر غير القابلة للتقادم في استمرار النزاع الاقليمي حول الصحراء شكلت أولوية مسلسل الموائد المستديرة في جنيف واهمية المبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع الاقليمي المحاور الرئيسية لمداخلات مارك فيلد وديريك كونواي، الوزيرين البريطانيين السابقين، خلال مشاركتهما ببرنامج “نقاش الصحراء” وهو برنامج مواطن يبث على شبكات التواصل الاجتماعي.
وأكدت الشخصيتان البريطانيتان ان الجزائر أنشات” جبهو البوليساريو” ومازالت تقدم لها الدعم السياسي والمالي والعسكري واللوجيستي مفوضة لها السيادة على جزء من ترابها، في انتهاك سافر للقانون الدولي الانساني.

واشار فيلد، زير الدولة السابق بوزارة الخارجية وشؤون الكومنولث، الى مسؤولية الجزائر عن الوضع الانساني في مخيمات تندوف والذي وصفه بكونه “مروعا”.
بالنسبة للمسؤولين السابقين، اللذين مكنتهما زياراتهما العديدة للمغرب العربي من تطوير معرفة دقيقة للمنطقة، فإن مسلسل الموائد المستديرة فرصة تاريخية لانها تجمع بين الاطراف الحقيقيين لاول مرة وبالتالي، أكدا على أهمية المشاركة البناءة للجزائر في هذا المسلسل.

وختام جولتنا مع خبر رياضي من جريدة الأخبار، التي أفادت أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قررت تعيين مجموعة من الاطر ذات الدراية بالمجال الطبي، وذلك للإشراف على مراقبة جميع الاندية الوطنية التي ستستأنف نشاطها التدريبي، ابتداء من نهاية الاسبوع الجاري، للوقوف على مدى التزام الاخيرة بالبروتوكول الصحي المفروض من طرف وزارة الصحة.
وتابعت الجريدة ان الجامعة قررت الاستعانة بأطر طبية واخرى لها دراية بالمجال الطبي، ستقوم بالمراقبة الطبية والتنسيق داخل الفريق، من أجل التكفل التام بضمان سلامة الجميع من الفيروس.
وأضافت اليومية ان الشخص المسؤول الذي سيتم اختياره، سيكون على اطلاع بجميع اللوائح الصحية الوطنية والدولية، وتتبع تطور الوباء من أجل تحديث معلوماته، وتخاذ الاجراءات المناسبة في الوقت اللازم، في حال وجود خرق لدى الاندية، او عند حدوث اصابات بكوفيد 19.

وسيراقب المسؤول ايضا توفر الاندية على اجهزة فحص فيروس كورونا، وكذا وضع اجهزة قياس الحرارة عند مداخل الملاعب او مراكز التداريب مع ضرورة ارتداء القناع الواقي. والحرص على توفير معقمات اليدين وكلها امور سيحرص المسؤول على تدوينها في افق تقديم تقرير دوري للجنة الاخلاقيات التابعة لجامعة الكرة في حال رصد اي خروقات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة