المجتمع المدني بمراكش ينفى تبني الشيخ المغرواي للفكر المتطرف

حرر بتاريخ من طرف

أكدت فعاليات وجمعيات للمجتمع المدني بمراكش في بيان لها أن الشيخ محمد بن عبدالرحمان المغرواي لا يتبنى الفكر المتطرف، مشيرة ان هذا ادعاءتبنيه لهذا الفكر عار من الصحة ، و باطل جملة و تفصيلا ، انه من رجال العلم في الفقه الاسلامي والشريعة واصولها ومن اهل التقوى ،يحب وطنه وملكه ،ومن الذين أفنوا أعمارهم في خدمة المجتمع المغربي ، من خلال محاربة كل أشكال التطرف، وذلك إثر تناول وسائل الاعلام لما جاء من اتهامات للشيخ، على لسان متهمين في جريمة شمهروش خلال الجلستين الاخيرتين لمحاكمتهم بمحكمة الارهاب بسلا.

وأكد البيان أن الشيخ المغراوي من الشيوخ الذين كان لجهودهم الأثر البالغ في الحفاظ على السلم المجتمعي بدعوتهم إلى تبني فكر الوسطية والاعتدال ونشرها بين الشباب . وقد تخرج على أيديهم – وما يزال – نخبة المجتمع من أطباء وقضاة وأساتذة ومهندسين وغيرهم كثير.

واشار ذات البيان الذي اطلعت عليه كشـ24، أن الشيخ أصدر في حينه بيانا يستنكر فيه هذا الفعل الشنيع بتاريخ 20دجنبر 2018 و الذي أعلن فيه رفض الإرهاب وأنه لا يجوز لا دينا و لا شرعا و لا عقلا و وصف هذه الأفعال بالشناعة ،و قد كان الشيخ المغراوي سباقا إلى محاربة كل أشكال التطرف الفكري ، و خير دليل على ذلك الندوات و اللقاءات العامة التي نظمتها جمعيات المجتمع المدني بمراكش بشراكة مع جمعية الدعوة إلى القرآن و السنة بمراكش .

ومن هذه الندوات على سبيل التمثيل لا الحصر يضيف البيان : ندوة موقف الإسلام من أشكال التطرف ، داعش نموذجا ، و ذلك بتاريخ :12 شتنبر 2014 بالمسرح الملكي بمراكش، وندوة دور المجتمع المدني في تربية النشء على المواطنة و محاربة الفكر المتطرف ، بتاريخ :10 يناير 2015 بدار الطالبة بالجماعة الترابية أوريكة. و كان لها دور بالغ الأهمية في الحد من هذا الفكر المنحرف الذي انتشر بين صفوف شباب المنطقة على حين غفلة .ندوة نعمة الأمن : الأسباب و الآثار، و ذلك بتاريخ : 19 مارس 2015 بدار الطالب بتحناوت إقليم الحوز . اليوم الدراسي حول التشيع ..الخطر القادم ، و ذلك بتاريخ : 26 أبريل 2015 بالمسرح الملكي بمراكش. ندوة الجهاد بين التأصيل الشرعي و الانحراف المنهجي بتاريخ : 12 نونبر2015 بالقاعة المغطاة يوسف بن علي .

و أكبر دليل على براءة الشيخ من هذا الفكر هو أنه لم يثبت تورط أي طالب من طلبة دور القرآن التابعة له في أحداث 16 ماي الأليمة بالبيضاء. دون اغفال الدور الكبير الذي قام به الشيخ وطلبته في التصويت على دستور 2011، و نزوله إلى ساحة جامع الفنا للدعوة إلى ذلك. و قد جنب موقفه مع مواقف الغيورين على هذا الوطن البلاد منزلقا خطيرا كان يتهدد أمن البلاد و العباد.

و جمعية الدعوة إلى القران و السنة بمراكش التي يتشرف الشيخ برئاستها تشتغل في حقل الدعوة و التعليم منذ ما يزيد على أربعين سنة ، عرفت خلالها بالاستقامة المنهجية و الدعوية و الوسطية في الفكر و العمل وفق ما جاء في البيان الذي اضاف ان هذا الادعاء حط من مستوى التطور و اليقظة الذي بلغته الأجهزة الأمنية داخل المغرب و خارجه.

و ثمن البيان واشاد بالجهود التي يبذلها – و ما يزال- الشيخ المغراوي و طلبته في نشر فكر الوسطية و الاعتدال ، و محاربة التطرف بكل أنواعه و أشكاله ، و الدعوة إلى الحفاظ على السلم المجتمعي ، مجندين في ذلك وراء جلالة الملك محمد السادس نصره الله تعالى بنصره المبين ، الضامن لوحدة وطننا العزيز المملكة المغربية ولأمنها واستقرارها ..

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة