“المبادرة الشبابية البرلمانية” تكشف خلاصات اجتماعاتها مع أمزازي والأساتذة

حرر بتاريخ من طرف

كشفت “المبادرة البرلمانية الشبابية” وتضم ممثلين عن فرق الأغلبية والمعارضة، التي تشكلت من أجل تقريب وجهات النظر بين وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، و”الاساتذة المتعاقدون”، والمساهمة في تعزيز جو الثقة وتجاوز كل ما من شأنه أن يزيد في اضطراب السير العادي للمؤسسات التعليمية، (كشفت) عن خلاصات اجتماعاتها بين الطرفين، وكذا عن تصورها لإيجاد حل لأزمة الاضراب التي دامت حوالي شهر.

وأوضحت المبادرة في بلاغ لها، انها توصلت بعد عقدها سلسلة اجتماعات مع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، وممثلين عن أساتذة أطر الأكاديميات، إلى أربع خلاصات.

واعتبرت المبادرة الشبابية، أن ” أن الحل يكمن في عودة”الأساتذة أطر الأكاديميات إلى ممارسة مهامهم النبيلة داخل المؤسسات التعليمية مع بذل كل الجهود للانخراط في جميع المبادرات الرامية إلى تمكين التلاميذ من استدراك دروسهم، وتعليق إضرابهم”.

كما خلصت الوساطة إلى “إيقاف كافة الإجراءات التأديبية التي باشرتها الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، في حق السيدات والسادة الأساتذة”.

بالإضافة إلى “العمل على صرف الأجور المتوقفة للأساتذة”، مع “استمرار الحوار عبر المبادرة البرلمانية الشبابية، للدراسة والنظر في كل المقترحات الرامية لإيجاد حل نهائي للمشكل، والبحث في كل السبل التشريعية التي تفي بهذا الغرض”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة