اللجنة العلمية تقرر استعمال لقاح “سينوفارم” لتطعيم التلاميذ (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

جولتنا في الصحف الورقية المغربية عدد الجمعة 27 غشت، نحصرها في يومية “المساء” التي أفادت بأن اللجنة العلمية للتلقيح ضد “كوفيد 19” وافقت على اعتماد تلقيح “سينوفارم” الصيني لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، إلى جانب لقاح فايزر، اعتمادا على مجموعة من التجارب التي أجريت بكل من الصين والإمارات  العربية المتحدة.

وقال مختصون إن اللقاحين على درجة كبيرة من الفعالية ضد فيروس كورونا وسيوفر الحماية للفئات المستهدفة التي باتت أيضا معرضة لخطر الإصابة بمتحور “دلتا” كما أكدوا أن لقاح سينوفارم صنع بطريقة امنة هي نفسها التي تصنع بها اللقاحات الموجهة لفئة الأطفال منذ بداية استفادتهم من التطعيم، مضيفين أن سينوفارم تم تطعيمه للفئات الكبيرة عمريا ولم يسجل بخصوصه أي مشكل حتى الآن.

وفي حيز آخر، أوردت الجريدة ذاتها، أن المنظمة الدمقراطية للصحة طالبت بوقف توظظيفات في تخصصات قالت إنها لا علاقة لها بصحة المواطن تهم المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، حيث راسلت كلا من وزير الصحة ووزير الإقتصاد والمالية في الموضوع.

وأوضحت المنظمة أنها تستغرب قيام المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط بتنظيم مباريات توظيف في عدة تخصصات قالت إنه لا حاجة للمؤسسات الإستشفائية التابعة للمركز الإستشفائي لها ولن تخدم صحة المواطن ولا الجوانب المتعلقة بالتدبير الإداري والمالي والتقني ولا صيانة الأجهزة الطبية بها.

وأضافت المنظمة ذاتها أنه سبق أن تم الإعلان عن توظيفات مماثلة في تخصصات التجارة والهندسة المناخية والهندسة الحرارية والهندسة المدنية وصانع الأسنان، مما يطرح عدة تساؤلات حول مدى نجاعة التعليل المعتمد من طرف المراقبة المالية لوزارتي الصحة والمالية في تحديد التخصصات اللاومة لتنظيم مباريات التوظيفات سالفة الذكر، في الوقت الذي تحتاج فيه إدارة المستشفيات إلى تخصصات التدبير الإداري والمالي والتدبير المعلوماتي والمحاسبة والصيانة البيو طبية والتمريضية والتقنيات الصحية لمواجهة كوفيد 19.

وضمن صفحات “المساء” نقرأ أيضا أن شريط فيديو مسرب على مواقع التواصل الإجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري كشف حوارا بين شخصين أحدهما يظهر بوجه مكشوف داخل سيارته وهو يتحدث عبر هاتفه الخلوي مع شخص آخر تبين بأنه مرشح للإنتخابات الجماعية بقبيلة التسول بضواحي تازة حول الشيكات التي يتم منحها كضمانة مقابل الحصول على التزكية، وقد فجر الشريط قنبلة من العيار الثقيل، كما استنفر الاجهزة الأمنية المختصة ومصالح السلطات الإقليمية بتازة.

ويتضمن الشريط معطيات حول عملية استعطاف الشخص الثاني للأول، من أجل التوسط له لدى أحد أقاربه قصد استرجاع شيك كان قد سلمه لهذا الأخير مقابل تمكينه من التزكية.

وواصل المعني بالأمر استعطافه على الهاتف طامعا في مساعدة الشخص الذي كان قد منحه على سبيل الضمان مقابل الحصول على التزكية.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أن محققي الدرك الملكي بفرق البحث والتحري بمركز الدرك بحد السوالم، تحت إشراف قائد سرية درك برشيد يعكفون على تحليل مختلف المعطيات الميدانية والتقنية، من أجل فك لغز قضية العثور على فتاة عشرينية أمس مرمية في حالة صحية خطيرة بتراب جماعة حد السوالم.

وفي تفاصيل القضية أفاد الخبر بأن فتاة عشرينية تنحدر من منطقة سيدي معروف بمدينة الدار البيضاء تعرضت لاصابات وصفت بالخطيرة بمختلف انحاء جسمها وكسر في الكتف والرجل بعد إقدامها على رمي نفسها من سيارة كانت تسير بسرعة جنونية هربا من محاولة اعتاء جنسي وذلك على مستوى الطريق الجهوية رقم 318 على مستوى دوار العيايدة جماعة الساحل أولاد حزير إقليم برشيد.

الخبر ذاته أضاف أن سائق السيارة تعرف على هذه الفتاة البالغة من العمر 23 سنة لمدة تفوق الأسبوع وصباح أمس توجه المعني صوب المدينة التي تقطن بها الضحية بعدما ضربا موعدا للقاء وتناولا بعد ذلك وجبة الغذاء بمنطقة بوسكورة، وبعد الإنتهاء ركنا السيارة، وفي الطريق عرض السائق على الفتاة أن تذهب معه إلى محل سكناه من أجل ممارسة الجنس لكنها رفضت وطلبت منه إعادتها إلى منزلها إلا أن السائق غير اتجاه الطريق بسرعة جنونية صوب منطقة حد السوالم ما دفع الفتاة إلى فتح باب السيارة ورمي نفسها على قارعة الطريق على مستوى دوار العيايدة جماعة الساحل أولاد حريز إقليم برشيد، حيث أصيبت بجروح خطيرة وكسور عجلت بإحالتها من طرف المستشفى الإقليمي ببرشيد على المركز الإستشفائي الجامعي لبن رشد بالبيضاء، حيث وصفت حالتها بالحرجة في الوقت الذي لاذ فيه السائق بالفرار إى وجهة مجهولة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة